بلدي الأحساء: دراسة لتحويل 10 قرى بالمحافظة إلى مدن

بلدي الأحساء: دراسة لتحويل 10 قرى بالمحافظة إلى مدن

الاثنين ١١ / ٠٢ / ٢٠١٩


أكد رئيس المجلس البلدي بالأحساء الدكتور أحمد البوعلي، وجود العديد من قرى الأحساء تتوافر فيها المعايير التي تمكنها من التحول إلى مدينة، وتم عمل دراسة لاحتواء 10 منها والتي تزيد عن 5000 نسمة وتتوافر بداخلها المستوصفات والمدارس، كما أن 60 % من سكانها لا يعملون في الحرف والزراعة، مما يجدد مطالب المجلس بتحويل تلك القرى إلى مدن داخل الأحساء.

توسع جغرافي

وشدد الدكتور البوعلي في تصريحات لـ «اليوم»، على أن قرى الأحساء شهدت تحولا واسعا وملحوظا عبر التوسع الجغرافي والنمو السكاني المتسارع، إضافة إلى ما تملكه البلدات والقرى الشمالية والشرقية من أهمية مكانية، إلا أنها في حاجة ماسة للمزيد من العناية الشاملة في رفع كفاءة الطرق والبنى التحتية والتكامل بين الأمانة ووزارة النقل ووزارة البيئة والمياه والزراعة.

منجزات عديدة

وأضاف: «زار المجلس في عام واحد أغلب قرى الأحساء، وبعضها تكررت زيارته لأكثر من مرة؛ لتفقد أولويات عمل المجلس الذي خصص لها لجنة لمتابعة شؤونها، وتابع المجلس العديد من المنجزات من سفلتة الشوارع عبر مشاريع الإنشاء والصيانة وتطوير الأرصفة والإنارة، معربا عن شكره لمديري البلديات لتعاونهم وتفهمهم لمهام المجلس».

البلديات الفرعية

وأبان أن المجلس طالب بفصل البلديات الفرعية التابعة لأمانة الأحساء بميزانيات مستقلة ومجلس بلدي خاص؛ ليكون فصلا ماليا وليس إداريا، وهو مطلب حيوي وهام تأخر كثيرا وتحقيقه يصب في مصلحة المواطن، وسيخف الأعباء عن الأمانة، وسيكون للبلديات مساحة أكبر للإبداع والمتابعة.

الدوائر الحكومية

إلى ذلك، دعا الدكتور البوعلي الجهات الحكومية للاستفادة من مخطط الدوائر الحكومية في هجرة «غويبة» لخدمة أكثر من 12 هجرة؛ نظير ما يحمله الموقع من إستراتيجية مميزة في خدمة التجمعات البشرية في هجر الأحساء.