أوجدنا لأنفسنا حلولا ولكن..!

أوجدنا لأنفسنا حلولا ولكن..!

الجمعة ٠٨ / ٠٢ / ٢٠١٩
أوضح صلاح الغامدي أن مشكلة الزواج من أهم المشكلات الاجتماعية التي تؤرق الشباب سواء في اختيار الزوجة أو التكاليف الباهظة المصاحبة للزواج. وقال الغامدي: «هناك أسر تشترط أن يكون زواج ابنتهم أفضل من زواج غيرها، وتحول الأمر من فرح وسرور إلى تفاخر وتمايز بين البعض، وللأسف فإن كثيرا من العادات الموجودة في المجتمع تحبط الشباب وتكبلهم، ولكن نحن في قريتنا اتبعنا طريقة أسهمت نوعا ما في التسهيل وهي وجود قاعة بسعر رمزي تقوم عليها لجنة للتنسيق وهناك تعاون من جميع أفراد الأسرة».

مضيفا: إنه يعرف زملاء له عزفوا عن الزواج بسبب عدم قدرتهم على تحمل أعباء الزواج، وكثير من المظاهر الاجتماعية اليوم تتطلب الكثير من المطالب المادية الباهظة، وتجهيز بيت وأثاث بشكل مبالغ وسفريات وغيرها، «ولذلك من الضروري أن نبتعد عن كل البهرجة والبذخ المصاحب لحفلات الزواج وأن نتعاون لمساعدة الشباب والفتيات على الزواج، كما أن الفرح لا يمكن ربطه بوجود الزواج في قصر أو قاعة فخمة فالذي سيواصل الحياة ويتحمل عبء الديون الزوجان».
المزيد من المقالات
x