«الشعرى» يزداد سطوعا في سماء الدمام

«الشعرى» يزداد سطوعا في سماء الدمام

يُشاهد سكان الدمام الليلة نجم الشعرى، الذي يكون حاليا في ذروة السطوع، ومتميزا بوميض من ألوان متعددة، على بعد 8.6 سنة ضوئية.

(Voyager 2) واستأثر الشعرى بالاهتمام العلمي الذي يذهب بعيدا في الفضاء العميق، ومن ذلك مهمة المسبار فوياجر.


الذي أطلقته «ناسا» منذ 42 سنة، في حين أن مروره قريبا من هذا النجم، يعد طموحا خياليا، في انتظار الخطوة القادمة بعد 296 ألف عام.

كما يحتوي هذا المسبار على لوحة معدنية منقوش عليها معلومات عن كوكبنا، وتسجيلات صوتية وصور عن الإنسان، على أمل أن تعثر عليها مخلوقات أخرى وتتصل. ولنجم الشعرى علاقة بالملكات في مصر القديمة، الذي يتضح في أن فتحة التهوية في الهرم الأكبر، كانت في الاتجاه الذي يظهر به هذا النجم مباشرةً، ما يُفهم على أنها مناظير مزوالية ثابتة، ولها دلالاتها العلمية الدقيقة التي سبقت العصر الحديث بآلاف السنين، إضافة إلى أن التقويم الخاص بأزمنة فيضان النيل مرتبط بهذا النجم.
المزيد من المقالات
x