العباد أسطورة من ذهب

العباد أسطورة من ذهب

عثمان العلي - الأحساء

واصل عبدالعزيز بن عباد العباد قائد المنتخب السعودي ونادي الاتحاد لكرة الطاولة التميز عندما حقق مع ناديه بطولة غرب آسيا الثانية للأندية، والمقامة في العاصمة الأردنية عمان، وللمرة الثانية على التوالي بعد أن كسب فريق المفرق الأردني في النهائي الكبير، كما حصل العباد في هذه البطولة على لقب اللاعب المثالي.

العباد الذي شق طريق النجاح بكرة صغيرة ومضرب، ترعرع في مدينة النخيل (الأحساء)، وبدأ يحفر طريقه في سن الخامسة عن طريق النادي النموذجي (الفتح) منذ أن كان في فئة الناشئين والشباب، قبل أن ينتقل إلى نادي الاتحاد في عام 2001م، ليصبح اللاعب الأكثر تحقيقًا للبطولات في تاريخ نادي الاتحاد والمملكة العربية السعودية في مختلف الألعاب، ليحمل من الألقاب ما لم يحمله لاعب سعودي آخر في تاريخ لعبة كرة الطاولة، في رحلة بدأت منذ عام 1987م مع نادي الفتح على مستوى الناشئين والشباب وحتى بعد انتقاله لنادي الاتحاد.

ويُعد العباد أحد أبرز أساطير الرياضة السعودية في هذه اللعبة بتحقيقه (120) لقبًا شخصيًا على مستوى المنتخب السعودي وناديه الاتحاد،، فالعباد وُلد نجمًا ليكون بطلًا، والذي بدأ رحلته في حصد الألقاب عندما حقق خمسة ألقاب مع ناديه الفتح على مستوى الناشئين والشباب قبل أن ينتقل لنادي الاتحاد، وكان حينها بطلًا للخليج على مستوى المنتخبات تحت سن 12 سنة. وواصل في تجميع الميداليات الذهبية والإنجازات، ورفع علم المملكة في شتى المحافل الخارجية، وسيطر على بطولتي الخليج والعرب في منافسات الفردي، وساهم في تحقيق الذهب على مستوى مسابقات الزوجي.

عبدالعزيز العباد أصبح أنموذجًا يُحتذى به في لعبة كرة الطاولة على المستوى المحلي والخليجي والعربي، بل تعدى ذلك إلى أن يكون مطلبًا في أندية آسيا، وهو الذي خاض تجربة احتراف خارجية ناجحة مع فريق «تتيس وينر» النمساوي، ويُعد الأب الروحي للاعبي الفئات السنية، وهو قائد المنتخب السعودي ونادي الاتحاد.

سرد الألقاب يطول في حضرة عبدالعزيز العباد، 30 عامًا لم يتغيب فيها عن منصات التتويج، ويلقى احترامًا كبيرًا من اللجان المنظمة للبطولات، وكذلك يحظى باحترام كبير من قبل اتحاد كرة الطاولة والمسؤولين في الرياضة السعودية وعلى رأسهم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس الهيئة العامة للرياضة.