حكاية أم منزوعة الرحمة ! 

حكاية أم منزوعة الرحمة ! 

الأربعاء ٦ / ٠٢ / ٢٠١٩
أم منزوعة الرحمة، أقدمت على حبس ابنها داخل غرفة مظلمة في منزل مهجور، لمدة 10 سنوات، بمحافظة الغربية فى مصر، وفق بيان أمني مصري.

ظل الطفل «محمد رجب الغرباوي»، يبلغ من العمر 17 عامًا، محبوسًا 10 سنوات فى حجرة مظلمة لا يرى النور، وكانت أمه، التى فقدت إنسانيتها وأمومتها، تضع الطعام له على الأرض وتغلق عليه، ويقضي حاجته داخل الغرفة، وتخرج هي من المنزل للتسول.

وفور تلقى الأجهزة الأمنية بلاغًا بالواقعة، توجهت على الفور إلى مكان احتجاز الطفل، ووجدته في حالة إعياء شديدة، وتم نقله إلى مستشفى قطور المركزي لإجراء الكشف الطبي عليه.

فيما قررت نيابة مركز قطور التابعة لمحافظة الغربية حبس الأم المتهمة ٤ أيام على ذمة التحقيقات،

وأكد عدد من الأهالي، وفق وسائل إعلام مصرية، أن والدة الشاب تدعي «عزيزة. ق» حبست ابنها نحو 10 سنوات في منزل مهجور، مملوء بالقمامة والأخشاب والثعابين، ووضعته في مكان مظلم تماما وحجبت عنه أي مساعدة من جانب الأهالي.