نضوب المياه في المملكة ليس وضعا طارئا، لكنه بدأ قديما وله تاريخ. والحقيقة أننا لم نعط لهذا النضوب أي اهتمام. كان متدرجا ببطء، عبر عقود عديدة بين الأجيال. لم يتم رصده، لم يتم تحديد احتياجات معالجته، لم يتم تشخيصه كمشكلة. بالمقابل توسع التجاهل، فتعاظم النضوب في زمن قياسي، فكان جفاف جميع الينابيع، والعيون المشهورة. حدث هذا في أقل من عقد، حيث انخفضت مناسيب المياه، وبشكل حاد. وفي حال استمراره، أراه يهدد المستقبل بالعطش.

وحتى نقف على ملامح هذا النضوب، أسرد وقائع واجهتها، وقد يكون لبعضكم وقائع مشابهة. بداية لم أكن أعرف عمق معنى العيون الفوارة بالمياه، حتى شاهدت عيون الأحساء. وكنت أعرف (النَّجْل)، وهو عبارة عن جدول مائي في وادي قريتي الغني زراعيا ومائيا. كنت طفلا لم أع بعد فلسفة، وأهمية عطاء البيئة، الذي سخره الله للإنسان.

عرفت أنه كان في قريتي ينابيع فوارة، وعظيمة العطاء. كان لها كظامة تاريخية (فَلَجْ أو قناة)، تحمل الماء على امتداد طول وادي القرية، ويصل طولها لأكثر من (4000) متر، تأخذ في التعرج وفقا لطبيعة الخطوط (الكنتورية) للوادي.

توقفت هذه الكظامة في ثلاثينيات القرن الماضي. وقد أشار أبي يوما إلى ممراتها، في علو أراضي المدرجات الزراعية. وكان لها نظام للري مُلزم للجميع، وفقا لحسابات متوارثة، تُحدد كمية ماء الري، ووقته خلال (24) ساعة. انتهى هذا النظام بكل حساباته وتاريخه. وذلك بسبب (نقص) كمية حجم الماء، المتدفق من الينابيع الطبيعية، المتجمعة في مكان واحد، تُسمَّى (الرَّواعيَّة).

بقي الماء يتدفق باستحياء على سطح الأرض، وينساب في مجرى السيل ببطن الوادي. ونتيجة لنقص الماء الحاد هذا، لجأ الناس إلى حفر الآبار، لري مزارعهم. وكان أبي رحمه الله أحد هؤلاء الذين حفروا بئرا لتعويض ماء الكظامة. هي (بئر هَرِيْسَة)، نسبة لاسم الأرض الزراعية، حيث لكل أرض زراعية اسم تعرف به، وكأنها أحد أفراد الأسرة.

تعرفت على ينابيع القرية في ثاني ابتدائي، حيث كانت أول رحلة مدرسية في حياتي، ولاحظت أن الأرض تطفر بالماء العذب، مكونة جدول ماء يمتد على طول مجرى السيل ببطن الوادي. ثم غادرت القرية لأكمل تعليمي الابتدائي والمتوسط في مدينة بقيق، حيث تعرفت على ينابيع مياه الأحساء بواسطة رحلة مدرسية أيضا. ثم رجعت إلى قريتي لمواصلة تعليمي الثانوي ببلجرشي، لعدم وجود مدرسة ثانوية في بقيق، ثم غادرت القرية وبشكل نهائي عام (1971م)، وكانت ينابيع (الرَّواعيَّة) تتدفق بالمياه. ورجعت إليها عام (1994) فوجدتها جافة مع الوادي بكامله.

أمَّا في الأحساء، فقد سجلت لها زيارة ثانية، في رحلة بالمرحلة الجامعية، في سبعينيات القرن الماضي، للتعرف على مشروع الري والصرف وقت تأسيسه. في هذه الزيارة عرفت لأول مرة عظمة عطاء عيون واحتها الشهيرة. ثم التحقت بالعمل في جامعة الملك فيصل بعد تخرجي من الجامعة، فتعمقت معرفتي بهذه العيون، فأصبحت شاهدا على عطائها، وشاهدا على نضوبها.

وبعد، إن لنضوب المياه في المملكة بدايات قديمة، لم يتم رصدها وتوثيقها، وكان النضوب يتوسع وينتشر ببطء، دون تقدير لمدى الخطورة. وكان سيؤدي لنفس النتائج التي نواجهها حاليا، ولكن على زمن أطول. إلّا أن الطفرة الزراعية العشوائية عجَّلت بالنضوب، وفي زمن قياسي، وخلال حياة جيل واحد. هذا درس تاريخي يمكن توظيفه لمواجهة العطش. إن رصد الظواهر السلبية ومعالجتها جزء من ضمان نجاح المستقبل. وللحديث بقية.