أهالي العوامية: لقاء أمير الشرقية يؤكد سياسة الباب المفتوح والترابط مع القيادة

أهالي العوامية: لقاء أمير الشرقية يؤكد سياسة الباب المفتوح والترابط مع القيادة

الأربعاء ٦ / ٠٢ / ٢٠١٩
أعرب أهالي العوامية عن سعادتهم بلقاء صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية في الإثنينية، مشيرين إلى أن اللقاء يؤكد على سياسة الباب المفتوح والترابط مع القيادة، كما يأتي اللقاء بعد أسبوع من تفضل أمير الشرقية بافتتاح مشروع وسط العوامية، لافتين إلى أن المشروع التنموي سيضع العوامية على خارطة السياحة؛ نظرا لما يمثله من أهمية للمحافظة.

وقال الشيخ عبدالغفار الزاهر: إن لقاء أمير الشرقية مع أهالي العوامية يكرس مبدأ الباب المفتوح والترابط الوثيق بين القيادة والشعب، مضيفا إن اهتمام القيادة ببلدة العوامية تجلى من خلال تطوير وسط العوامية، مؤكدا أن الكلمات التي وجدها وفد أهالي العوامية من أمير الشرقية دلالة على حرص ولاة الأمر على النظر للأمام وعدم الالتفات للخلف.

وقال رئيس جمعية العوامية الخيرية جعفر الخباز: «إننا نحن أهالي العوامية نؤكد حبنا وانتماءنا لبلادنا -حفظها الله- ولولاة أمرنا -أيدهم الله-، وهذا ما توارثناه من آبائنا وأجدادنا في محافظة القطيف، وأشار إلى حضور أكثر من 100 شخصية من أبناء العوامية في مجلس الإثنينية بإمارة المنطقة الشرقية يمثلون عينة من مكونات هذا المجتمع الوطني الواعد والمتميز، ليعبروا عن شكرهم ومحبتهم وعرفانهم للقيادة الرشيدة والحكيمة.

وقال الدكتور كرار الفرج: هذه الزيارة جاءت لتجديد الولاء لقيادة هذه البلاد -أعزها الله-، ولتجديد وقفتنا معها وتأييدنا لمشروعاتها التنموية، مشيرا إلى حضور نخبة من رجالات الوطن، أطباء، ومهندسين، وأدباء، ورجال أعمال، وإعلاميين، ومعلمين من بلدة العوامية مقدمين الشكر والعرفان على ما بذلته القيادة الرشيدة المتمثلة بخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله-، وسمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وإلى أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، وإلى سمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولكافة القطاعات الحكومية والأهلية على إنجاز مشروع وسط العوامية في فترة وجيزة.

وأشار الشيخ جعفر الربح إلى سعادة الأهالي بمشروع تطوير وسط العوامية؛ لما سيقدمه من خدمات للبلدة، معتبرا المشروع ميلادا جديدا، وأنه يأتي ليحقق التنمية المستدامة في البلدة ويحول المنطقة إلى واقع يعج بالحياة.

وثمن رجل الأعمال حسين المحسن ما لمسه الأهالي في العوامية من حرص الأجهزة المعنية على إنجاز كافة المشروعات التطويرية في البلدة، بما يلبي تطلعات الأهالي ويحافظ على الهوية العمرانية والتراثية للمحافظة.

وقال الدكتور عبدالله النمر: إن التنمية في بلدة العوامية جزء لا يتجزأ من حرص القيادة على تنمية الوطن بكل مناطقه. مشددا على أن جميع أهالي العوامية يقفون خلف قيادتهم الرشيدة ويضعون أيديهم في يد الدولة من أجل نهضة بلادنا.

وقال عضو المجلس البلدي بمحافظة القطيف إبراهيم البراهيم: باسمي شخصيا وباسم أهالي العوامية جميعا أقول لولاة أمورنا -أعزهم الله- «شكرا يا خادم الحرمين الشريفين، وشكرا يا سمو ولي العهد، وشكرا يا صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف، وشكرا يا صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، وشكرا لكل الذين ساهموا في إنجاز مشروع وسط العوامية المميز».