مجلس الأمن يعلق على خروقات الحوثي في الحديدة

مجلس الأمن يعلق على خروقات الحوثي في الحديدة

الثلاثاء ٥ / ٠٢ / ٢٠١٩
جدد أعضاء مجلس الأمن الدولي تأييدهم للاتفاقات التي توصلت إليها الحكومة اليمنية الشرعية و ميليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران في ديسمبر 2018 م.

وكان الطرفان قد توصلا في ختام مشاوراتهما في السويد إلى اتـفاق ستوكهولم الذي تضمن اتفاقات حول مدينة و محافظة الحديدة و موانئ الحديدة و الصليف و رأس عيسى، والآلية التنفيذية لتطبيق اتفاق تبادل الأسرى، وتفاهمًا بشأن تعز.

وفي بيان صحفي أعرب أعضاء المجلس عن القلق بشأن وقوع انتهاكات لوقف إطلاق النار، وأدانوا بشدة الأعمال التي تعرض للخطر التقدم الذي أحرزه الجانبان في اتفاق ستوكهولم, كما شددوا على أن التصعيد العسكري و الأعمال العدائية يمكن أن تدمر الثقة بين الطرفين وتهدد بتقويض آفاق تحقيق السلام.

ودعا أعضاء المجلس الأطراف إلى انتهاز هذه الفرصة للتحرك قدمًا باتجاه تحقيق السلام الدائم، من خلال ممارسة ضبط النفس و تهدئة التوترات و احترام تعهداتها بموجب اتفاق ستوكهولم وتطبيقه العاجل.

ورحب الأعضاء، في هذا السياق، بإطلاق سراح الأسرى من الجانبين باعتبار ذلك مؤشرًا مشجعًا.