قبيل عودته للوطن بساعات.. مقتل المبتعث البارقي

قبيل عودته للوطن بساعات.. مقتل المبتعث البارقي

الاثنين ٤ / ٠٢ / ٢٠١٩
كان الموت أسرع من رحلة الطيران التي فضل الطالب السعودي المبتعث للدراسة في مقاطعة سان دييجو بولاية كاليفورنيا بندر عامر البارقي اللجوء إليها حفاظا على حياته لما ورده من تهديدات عدة تسعى إلى قتله. فيما عثرت الأجهزة الأمنية في الولايات المتحدة عليه مقتولا في ظروف غامضة بشقته، إذ لم تفصح لذويه عن أي تفاصيل عن الحادثة، أو حتى هوية المتسببين في هذه الجريمة.

» الخامسة فجرا

وجاء اتصال الخامسة والنصف فجرا من يوم السبت الماضي، يحمل نبأً حزينا للأب عامر البارقي، حينما أجاب عن هاتفه، وأبلغه المتصل بفاجعة فقده لابنه، موضحا لـ«اليوم» أنه كان يتوقع وصول الابن بندر إلى مسقط رأسه في منطقة عسير، إلا أن ذلك تبدد كليا. وأوضح أن التحقيقات في تفاصيل القضية مستمرة، والسفارة السعودية في الولايات المتّحدة تقوم بجهودها.

» تعرض لتهديدات

وذكر البارقي، أن ابنه المقتول أبلغه بتعرضه لتهديدات، وأحس بملاحقة من مجهولين، الأمر الذي اضطره إلى حجز تذاكر عودة عاجلة له إلى دياره في حين حدثت واقعة القتل قبل رحلة الابن بساعات قليلة. وأضاف: نحن في انتظار تقرير الطب الشرعي، وقمنا بتكليف محامٍ بالتعاون مع السفارة. وأردف: «ابني كان يدرس تخصص طب طوارئ في مدينة أبها، وأراد إكمال دراسته في الخارج، وها هو سيعود إلينا جثة».

» تحقيقات جارية

وذكر البارقي، أن السفارة ستبدأ في إجراء التحقيقات بشأن وفاة ابنه في ظروف غامضة، موضحا أن ابنه قبل أيام أكمل عامه الأول في الدراسة هناك. وأشار إلى أن ابنه يبلغ من العمر 21 عاما، وكان حسن السيرة والخلق بين زملائه وفي وسط عائلته. وأكد أنه لا يعلم حتى الآن ما إذا كان جثمان ابنه به آثار للجريمة من عدمه.