شيع حشد غفير من أهالي بلدة الشعبة بالأحساء طفلهم المنحور «زكريا بدر علي الجابر»، مساء أمس الأول، في مقبرة البقيع بالمدينة المنورة، بعد أن تعرض للقتل «نحرا» على يد أحد الجناة بالقرب من أحد مقاهي طريق الأمير سلطان بن عبدالعزيز في المدينة المنورة، وأمام مرأى من والدته.

واجتمع أهالي بلدة الشعبة وأقارب الطفل ظهر السبت، لتتوجه حافلتان إلى المدينة المنورة لحضور مراسم التشييع والدفن، حيث تم استلام جثة الطفل والصلاة عليه أمس الأول ودفنه في البقيع، في مشهد حزين، خيم على مراسم الدفن والتشييع، والتي شارك فيها جمع من الأهالي.

إلى ذلك، أكد ناصر الفايز جد الطفل «زكريا» لأمه، في اتصال مع «اليوم»، أن الأسرة تفتح باب العزاء في المجلس العام ببلدة الشعبة بالأحساء، بعد أن شيع جمع غفير من الأهالي طفلنا «زكريا» ودفنه في مقبرة البقيع.

وأضاف: «نحن صابرون ومحتسبون الأجر من الله على مصابنا الجلل، وسوف يأخذ الحق مجراه من هذا المجرم، وباسم أسرتي الجابر والفايز في بلدة الشعبة بالأحساء أتقدم بالشكر الجزيل لكل من وقف معنا في مصابنا، ولكل من سأل وقدم العزاء لنا في فقيدنا «زكريا».

إلى ذلك، ما زالت والدة الطفل «زكريا» تعيش حالة من الفزع الكبير والتأثر الشديد بعد أن أفاقت من غيبوبتها التي تعرضت لها إثر هول الموقف، حين انتزع الجاني ابنها من بين يديها ليقوم بكسر زجاج المحل المجاور ليستخدمه كأداة في نحر الطفل، على الرغم من محاولة الأم انقاذ ابنها واستنجادها بالمارة، إلا أنها دخلت حينها في حالة غيبوبة بين بركة دماء ابنها المنحور.

وقام وكيل إمارة المدينة المنورة للشؤون الأمنية الدكتور عيد التوم، بتقديم واجب العزاء لأسرة الطفل، ونقل تعازي سمو أمير منطقة المدينة المنورة، في مقطع فيديو مصور، وذلك في مقر تشييع الجنازة والدفن في المدينة المنورة، داعيا لأسرته بالصبر والسلوان.