خبراء: «الحوار الوطني» منبر عربي مهم لقضايا المنطقة

خبراء: «الحوار الوطني» منبر عربي مهم لقضايا المنطقة

الاثنين ٠٤ / ٠٢ / ٢٠١٩
أشاد خبراء عرب بمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، مؤكدين أنه منبر عربي مهم من أجل الانفتاح على كافة القضايا العربية التي تشتعل بها المنطقة، وثمنوا جهود المملكة في الأزمات العربية، مؤكدين قوة الدور السعودي في الحفاظ على أمن واستقرار الوطن العربي.وقال مدير المركز المصري للدراسات والأبحاث الإستراتيجية اللواء هاني غنيم: إن السعودية أطلقت مبادرات عدة ومراكز متنوعة من أجل التصدي لدعوات التخريب بالمنطقة، والتي تقودها إيران وقطر وتركيا، مشددا على أن مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ساهم بآراء وتقارير مهمة في استجلاء حقائق تغيب عن البعض بشأن عدد من القضايا العربية.

وأضافت مدير المركز الثقافي اليمني بالقاهرة عائشة العولقي: إن المنابر السعودية في كافة المجالات داعمة بقوة للقضية اليمنية، وتلعب دورا مؤثرا في فضخ مخططات إيران بدعم وتمويل ميليشيا الحوثي، مشيدة بالنجاح اللافت لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني. يذكر أن مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يشارك لأول مرة بالجناح السعودي، ضمن فعاليات الدورة الخمسين لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، وجاءت مشاركة المركز في الجناح السعودي لأهمية دوره في ترسيخ وتعزيز ثقافة التعايش والسلام والتلاحم الوطني والحوار وهي تلك الثقافة التي تدعمها وتتبناها المملكة منذ عقود طويلة.


وصرح مدير العلاقات العامة والإعلام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني إبراهيم الحوتان بأن المركز يسعى لتحقيق وخلق مجتمع متحاور لوطن متلاحم من خلال نشر ثقافة الحوار والتعايش بين جميع الفئات والقطاعات المختلفة لأفراد المجتمع بما يحقق المصلحة العامة، مشيرا إلى أهمية تعزيز التلاحم الوطني وضرورة العمل على تقوية النسيج المجتمعي بما يحفظ المجتمع من التفكك والانهيار.

وأكد الحوتان أن أحد الخيارات الإستراتيجية التي تبناها المركز منذ تدشينه التدريب على تنمية مهارات الحوار والتعايش في المجتمع من خلال 21 حقيبة تدريبية معتمدة من وزارة الخدمة المدنية، ومنظمة «اليونسكو»، ومنظمة الكشافة العالمية، لافتا إلى أن المركز يفتح أبوابه داخل المملكة وخارجها من أجل رفع الوعي بأهمية ثقافة الحوار لحياة الشعوب والمجتمعات.
المزيد من المقالات
x