حذرت وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» من أن أكثر الأنهار الجليدية خطورة في العالم قد ينهار في غضون عقود، وسوف يتسبب بإغراق العديد من المدن في العالم.

وأوضحت «ناسا» أن النهر الجليدي المعروف باسم «ثوايتيس» يتأرجح على حافة الانهيار، مما يهدد بارتفاع مستويات البحار حوالي 8 أقدام، أو ما يعادل مترين ونصف المتر.

وقال العلماء في «ناسا»: إن طول التجويف بالنهر الجليدي يوازي طول ناطحات السحاب، وحجمه يبلغ مساحة 10 آلاف ملعب لكرة القدم والتجويف يتنامى مما يؤدي لتفكك النهر الجليدي بصورة متسارعة، مما قد يؤدي - ذلك - إلى كارثة عالمية.

وقال العالم في ناسا بيترو ميليلو: «إن التجويف تحت النهر الجليدي يلعب دورا مهما في ذوبان الجليد.. ومع ارتفاع درجات الحرارة والماء تحته فإنه سيذوب بسرعة».

وتقدر مساحة النهر الجليدي «ثوايتيس» بحوالي 182 ألف كيلومتر مربع، أي ما يعادل نصف مساحة بريطانيا.

وإذا ما ذاب النهر الجليدي فإن مستويات البحار سترتفع بحدود قدمين أو ما يعادل نحو 60 سنتيمترا، وسينجم عن ذلك فيضان ساحلي سيشرد مئات الآلاف من الناس من بيوتهم، في مختلف أنحاء العالم.