الأحساء.. عمارة وتراث حضاري بمواد محلية

الأحساء.. عمارة وتراث حضاري بمواد محلية

الاحد ٣ / ٠٢ / ٢٠١٩
أوضح الباحث في التراث العمراني سعيد عبدالله الوايل، أن معظم مناطق الخليج العربي تشترك في نوعية المواد المستخدمة في البناء التقليدي، والتي تعتمد أساسًا على المواد المتوافرة في البيئة المحلية، غير أن لكل منطقة خصائصها بحسب طبوغرافية الأرض وطبيعة المكان.

وكشف الوايل خلال حديثه مع «اليوم» عن استخدامات أهالي الأحساء مواد البناء القديمة وأنواع الجص، وخصائص مواد البناء لعدة معالم أثرية في محافظة الأحساء.

» الحجر الجيري

في البداية، أشار الوايل إلى أن واحة الأحساء تميزت بكبرها واتساع رقعتها وتنوع مظاهر الطبيعة والتضاريس، وهو ما أدى إلى غنى المنطقة وتنوع المواد المستخدمة في البناء، حيث يعتبر الحجر الجيري الذي يعرف محليًا بالحصى «الجعدي» أو «الربا» الذي يستخدم في بناء الجدران المادة الأكثر استخداما، فهو يستخرج من أماكن معينة، يسميها الأهالي «مقاطع الحصى» مفردها «مقطع» كان يعمل بها رجال أشداء في قطع الصخور الجيرية من الأرض وحملها على ظهور الحمير إلى موقع البناء.

» قرية الطرف

وأضاف: صخور قرية الطرف والتي تقع في شرق الأحساء كانت تجلب أكثر في بناء الأساسات التي تحتاج لصخور قوية؛ كي تتحمل ثقل المبنى وما قد ينتج من تسربات ورطوبة الأرض، وتسمى «حصى فولاذ»، وفي بعض المناطق أو القرى المجاورة للمرتفعات الجبلية استخدم فيها الأهالي الصخور في بناء الجدران بالكامل.

» قصر إبراهيم

ولفت إلى أن الأحسائيين استخدموا الطوب أو الطين المجفف «اللبن» في كثير من المباني، ومن غير المستبعد أن نجد بعض الأبنية قد استخدم في بنائها كلا النوعين، فالمباني الطينية تمر بعمليات تجديد وترميم مختلفة، كما استخدم الآجر وهو الطين المشوي الذي يعرف محليًا باسم «الخَشْت» ولو بشكل محدود، وقد كان ظاهرًا بوضوح في أبنية قصر إبراهيم قبل الترميم، وبخاصة في بناء القبب التي تميز بها القصر.

» مباني العقير

وأشار إلى أن ساحل العقير التاريخي الذي يعتبر منفذ الأحساء البحري شهد استخدام مواد مختلفة عن داخل الأحساء حيث تتوافر الصخور البحرية التي اعتمد عليها سكان ساحل العقير في تشييد المباني التي تشهد اليوم على عراقتها.

وذكر أن الجص يستخدم في عملية تكسية الجدران الطينية كما مر سابقًا، وكانت جذوع النخيل تستخدم في بناء الأسقف والجسور أكثر من أخشاب الجندل المستوردة التي كانت تستخدم بصورة أقل؛ وذلك بسبب وفرة جذوع النخيل ولصعوبة الحصول على أخشاب الجندل التي تستورد من سواحل أفريقيا عبر ميناء العقير، كما أن نجارة الأبواب والشبابيك كانت تستخدم في صناعتها أخشاب من الأشجار المحلية كالسدر والأثل.

» الجص الأحسائي

ولتنوع الطبيعة وغناها، عرفت الأحساء أنواعا مختلفة من الجص، وقد ثبت تاريخيا معرفة هذه الأنواع منذ القدم، حيث تشير المكتشفات الأثرية في بعض المواقع على وجود طبقات تحمل صفات الجص الذي ظل أهل الأحساء يستخدمونه حتى وقت قريب، إذ من الواضح أن تلك الأنواع من الجص وطرق إعداده هي من الأساليب المتوارثة منذ القدم، وهي ثلاثة أنواع تعرف بـ«الجص العُربي»، و«الخِكري»، و«الذَكري»، ولكل نوع منها استخدام خاص، فخبرة البنائين الأحسائيين عبر الزمن أهلتهم لمعرفة هذه الأنواع والتعامل معها حسب خصائصها.

» استخدامات الجص

وأوضح أن مادة الجص تدخل في كثير من جوانب العمارة التقليدية، فعوضا عن كونها المادة الأساس في صناعة ما نتحدث عنه من القوالب والزخارف الجصية وفي تزيين المداخل والبوابات، وعمل الأقبية والعقود، وعمل الشرفات أو الحمامات، فقد استخدم الجص كملاط تغطى به الجدران الطينية من الداخل والخارج؛ كي يحفظ تلك الجدران من عوامل الخراب والتآكل بفعل الزمن والأمطار وغيرها، كما أنه يشكل عازلا طبيعيا من الحرارة والرطوبة التي يعاني منها أهل المناطق الحارة كما في الخليج العربي، وفي بناء المنارات والقباب، كما يستخدم الجص في بناء «الجصة» وهي المكان أو الغرفة التي يتم فيها خزن التمور، وفي طي عيون ومجاري المياه.