اتحاد قصي.. في فوهة البركان

بعد أسبوع مشتعل مرت به الرياضة السعودية

اتحاد قصي.. في فوهة البركان

السبت ٠٢ / ٠٢ / ٢٠١٩
أسبوع مشتعل مرت به الرياضة السعودية، شهد الكثير من الجدل والاتهامات، وكذلك الاستقالات، التي قد تقود كرة القدم السعودية إلى نفق مظلم، يصعب الخروج منه، في حال عدم اتخاذ إجراءات وقرارات صارمة، في اتجاه كل مَنْ تسبب في اشتعال ذلك الفتيل.

بداية الشرارة تمثلت في مطالبة إدارة نادي النصر برئاسة سعود آل سويلم عدم لعب أي لقاء على استاد الملك فهد الدولي واستاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض، لعدم صلاحيتيهما لاستقبال أي لقاء تنافسي، بالإضافة لرفضها إلى تأجيل اللقاء، الذي يجمع العالمي بأُحد في الرياض، وكذلك إقامته خارجها.


وكان البعض يعتقد أن البركان قد أخمد، عقب إصدار لجنة المسابقات قرارا يقضي بنقل المباراة إلى مدينة المجمعة الرياضية بالمجمعة، مع تأخير إقامتها ليوم الإثنين بدلا من الأحد، لكنه عكس كل التوقعات، وأشعل أزمات كبيرة جدا، انطلقت بتقديم عادل البطي لاستقالته اعتراضا على اتخاذ هذا القرار دون الرجوع له، وهو رئيس لجنة المسابقات، ليتبعه نائب الرئيس الدكتور صالح التويجري، الذي أكد هو الآخر وعبر تصريحات تليفزيونية أن لجنة المسابقات لم تتخذ قرار نقل المباراة، كما أنه لم يتم التواصل مع رئيس اللجنة أو نائبه قبل اتخاذ هذا القرار، مبينا تحفظه على ما حدث، مؤكدا أنهم لم تكن لديهم الرغبة في الحديث بكل تلك التفاصيل في العلن.

سعود آل سويلم، رئيس نادي النصر، شن هجوما كبيرا على الاتحاد السعودي ورئيسه قصي الفواز، عقب الانتصار على أُحد، وذلك عبر حسابه الرسمي في تويتر، قائلا: «ليست لدينا ثقة في اتحاد يقوده قصي الفواز، ليست لدينا ثقة في لجنة الانضباط، التي قد تكون صورية مثل لجنة المسابقات».

ووصف آل سويلم رئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم بالفاشل إداريا وعمليا، مؤكدا أن الشواهد على ذلك كثيرة، معبرا عما يقوم به الفواز بالعبث الحقيقي في اتحاده الإداري الضعيف.

وتساءل رئيس النصر عمن يصدر القرار في لجنة الانضباط، هل هو رئيس لجنة الانضباط ولجنته أم الأخ قصي على غرار فضيحة لجنة المسابقات؟!، قبل أن يؤكد أن إعفاء رئيس لجنة الانضباط ليس إلا محاولة لتغطية الفشل.

آل سويلم طالب قصي الفواز بالاستقالة إن كان يملك الجرأة، مبينا أنها ستكون الحسنة الوحيدة لرئيس الاتحاد السعودي.
المزيد من المقالات
x