أخيرا.. ولادة متعسرة لحكومة لبنانية برئاسة الحريري

أخيرا.. ولادة متعسرة لحكومة لبنانية برئاسة الحريري

الجمعة ٠١ / ٠٢ / ٢٠١٩
أعلن الأمين العام لمجلس الوزراء اللبناني فؤاد فليفل مساء أمس الخميس، من القصر الجمهوري في بعبدا، تشكيل حكومة جديدة من 30 وزيرا، برئاسة سعد الحريري، بعد أكثر من 8 أشهر من تكليف الأخير الذي قال: إن البلاد تواجه تحديات اقتصادية ومالية، وإن وقت علاج المشكلات «بالمسكنات» قد انتهى.

وتضم حكومة الحريري الجديدة معظم القوى السياسية التي تمثلت بكتل نيابية في الانتخابات الأخيرة التي جرت وفق قانون انتخاب يقوم على أساس النسبية.


» استقالة وتكليف

وأعلن فليفل ثلاثة مراسيم تتعلق بقبول استقالة الحكومة السابقة برئاسة الحريري وتوليه الجديدة، فيما وقع المرسومين الأولين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، والثالث عون والحريري.

وضم مجلس الوزراء غسان حاصباني نائبا لرئيس مجلس الوزراء، وعلي حسن خليل وزيرا للمالية، وجبران باسيل وزيرا للخارجية والمغتربين، ووائل بو فاعور وزيرا للصناعة.

وتضم قائمة أبرز المقاعد الوزارية فى الحكومة الحكومة اللبنانية الجديدة ريا حفار الحسن وزيرا للداخلية والبلديات، وإلياس بو صعب وزيرا للدفاع الوطني وجمال الجراح وزيرا للإعلام، ويوسف فنيانوس اواديس كيدانيان وزيرا للسياحة، ومنصور بطيش وزيرا للاقتصاد والتجارة، وندى بستاني وزيرا للطاقة والمياه.

» تعاون واجب

وبعد إعلان المراسم، قال الحريري: إن التعاون بين أعضاء الفريق الوزاري شرط واجب، أمام التحديات الاقتصادية والمالية، مؤكدا عمل الحكومة بتعاون وتضامن، وبعدها غرد عبر حسابه على «تويتر» قائلا: إلى العمل.

من جهته وقبيل إعلان الحكومة بساعة، قال رئيس حزب القوات اللبنانية، سمير جعجع، في مؤتمر صحافي متلفز: إن «القوات» تساهم بولادة الحكومة بعد تعطيل من بعض الجهات - في إشارة لميليشيات حزب الله - بمطالب غير معقولة، موضحا أن حزبهم قبل بحقيبة وزارة التنمية الإدارية في التشكيلة الحكومية الجديدة.

وذكر أنهم عرضوا التخلي عن وزارة الثقافة مقابل التنمية الإدارية إذا كان ذلك سيعجل بإعلان التشكيلة، ملمحا إلى عدم وجود وزارات حقيرة بل أناس حقراء.

وكان الرئيس اللبناني العماد ميشال عون قد كلف الحريري بتشكيل حكومة جديدة في 24 مايو الماضي بعد تسميته من قبل 111 نائبا في المشاورات النيابية الملزمة.
المزيد من المقالات
x