استشهاد فلسطينية.. وعشراوي: على المجتمع الدولي حماية المدنيين

استشهاد فلسطينية.. وعشراوي: على المجتمع الدولي حماية المدنيين

الخميس ٣١ / ٠١ / ٢٠١٩
استشهدت شابة فلسطينية، أمس الأربعاء، شرق مدينة القدس المحتلة، بعدما أطلقت عليها قوات الاحتلال النار بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن. فيما وصفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حنان عشراوي، عدم تجديد ولاية التواجد الدولي المؤقت في الخليل «TIPH» من قبل الحكومة الإسرائيلية بالإجراء غير القانوني والإجرامي، داعية المجتمع الدولي إلى الوفاء بالتزاماته من أجل حماية المدنيين.

» إطلاق نار

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، صباح أمس، استشهاد الفتاة سماح زهير مبارك (16عاما) قرب حاجز الزعيم شرق مدينة القدس المحتلة.

وأطلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي النار على الفتاة قرب حاجز الزعيم، بزعم أنها حاولت تنفيذ عملية طعن، ولم يسفر الحادث عن وقوع إصابات في صفوف الإسرائيليين. ومنعت قوات الاحتلال طواقم الهلال الأحمر من الوصول إلى الفتاة لإسعافها ونقلها للمستشفى لتلقي العلاج، بحسب ما نشر على وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا). ويفصل حاجز الزعيم مدينة القدس عن الضفة الغربية، التي احتلتها إسرائيل مع القدس الشرقية عام 1967.

» دعوة عشراوي

من جانبها، وصفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي عدم تجديد ولاية التواجد الدولي المؤقت في الخليل «TIPH» من قبل الحكومة الإسرائيلية بالإجراء غير القانوني والإجرامي.

وقالت عشراوي في بيان لها الأربعاء، إن هذا الإجراء يأتي بعد أيام قليلة من قيام المستوطنين المتطرفين المسلحين بإعدام مواطن فلسطيني وإصابة ما لا يقل عن 30 مدنيا أعزل خلال هجومهم على قرية المغير، ما يؤكد بالدليل القاطع أن الائتلاف الاستيطاني الحاكم حريص على طرد الشهود الدوليين بهدف إخفاء الحقائق وتشويهها وضمان الحماية من أي مساءلة أو محاسبة على انتهاكاته وجرائمه وتواجده غير الشرعي على أرضنا وممتلكاتنا.

» ترسيخ الاحتلال

وأضافت عشراوي: بدلا من أن تفي إسرائيل بالتزاماتها على النحو المبين في القانون الدولي والاتفاقات والاختصاصات الموقعة، تواصل ترسيخ الاحتلال العسكري الاستعماري لخدمة المستوطنين المتطرفين الذين يتمتعون بالحصانة على جرائمهم وانتهاكاتهم المتواصلة.

وأشارت عشراوي في بيانها إلى حملة التطهير العرقي الممنهجة التي تقودها حكومة الاحتلال ومستوطنوها في محافظة الخليل على وجه الخصوص ومواصلتها تعزيز العنصرية والكراهية القائمة على القمع والقتل ورفض وإقصاء الآخر، مشددة على أن مجزرة الحرم الإبراهيمي، وما سبقها وما تلاها من مجازر، دليل على العقلية الإجرامية والعنصرية المتأصلة في السياسة الإسرائيلية.

» الأمم المتحدة

وناشدت عشراوي في بيانها الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس وجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة عدم منح دولة الاحتلال ولا مستوطنيها ترخيصا لارتكاب أعمال إرهابية وقتل المدنيين، والعمل على ضمان بقاء بعثة المراقبة الدولية المؤقت (TIPH) في الخليل للقيام بمهامها والوفاء بالتزاماتها، مؤكدة أنه حان الوقت لأن يقوم المجتمع الدولي بواجبه لضمان حماية المدنيين العزل ومحاسبة ومساءلة الاحتلال الإسرائيلي على جرائمه بشكل جاد ونهائي.