تنطلق غداً الخميس الموافق ٣١ يناير البطولة السعودية الدولية لمحترفي الجولف، والتي تستمر على مدى ٤ أيام، على ملاعب نادي الجولف "رويال غرينز" بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، ويشارك في البطولة ١٣٢ لاعباً من مختلف انحاء العالم، يتنافسون على جوائز تزيد عن ٣.٥ مليون دولار.

وتمثل البطولة حدثاً تاريخياً للرياضة السعودية، كونها البطولة الأولى لمحترفي الجولف على ملاعب المملكة، كما أنها أحد أهم وأعرق البطولات لهذه الرياضة الشيقة وواحدة من جولات البطولة الأوروبية لمحترفي الجولف، التي تأسست في العام ١٩٧٢، وتسلط على هذه البطولة تحديداً أضواء وسائل الإعلام العالمية لمشاركة المصنفين الثلاثة الأوائل على العالم، جاستن روز، وبروكس كايبكا، وداستن جونسن، بالإضافة إلى العديد من حاملي الألقاب الدولية والكبرى.

وكانت اللجنة المنظمة للبطولة السعودية الدولية لمحترفي الجولف، قد أعلنت عن إطلاق عدد من الفعاليات الاجتماعية والثقافية والفنية المصاحبة، مثل قرية الجولف العائلية، وحارة زمان ومتاهة مسك بالإضافة لإقامة الأمسيات الفنية لنجوم عالمية تظهر لأول مرة على ساحة الترفيه السعودية.

وقد أبدى معالي ياسر الرميان رئيس الاتحاد السعودي للجولف، عن فخره باستضافة المملكة لهذا الحدث التاريخي الكبير على مستوى رياضة المملكة، ويضيف الرميان: "نعمل على ضوء توجيهات قيادتنا الرشيدة لتحقيق أهداف رؤيتها المباركة، لإبراز الوجه المشرق للمملكة وثقافتها الأصيلة والصورة الإيجابية عن ما تملكه من إمكانيات وطاقات وقدرات على تنظيم واحتضان أكبر الفعاليات العالمية، وفتح نوافذ جديدة كل مرة نحو العالم"، وعن البطولة يقول الرميان: "تعتبر حدثاً بارزاً في عالم الجولف، وستلقى هذه البطولة صدى إعلامي على مستوى العالم، من خلال تنافس أول ثلاثة مصنفين على مستوى العالم، على لقب البطولة وصدارة التصنيف، بالإضافة لمشاركة أبرز نجوم الرياضة من أنحاء العالم".

ويعد ’نادي رويال جرينز للجولف‘ أحد أندية الدرجة الأولى الحصرية في رياضة الجولف، ويقع مقره في "مدينة الملك عبدالله الاقتصادية" بالمملكة العربية السعودية. ويمتلك النادي ملعب جولف مذهل ومخصص للبطولات يضم 18 حفرة، ومن تصميم شركة ’يوروبيان غولف ديزاين‘، وهو يقدم تجارب جولف لا مثيل لها. ويتمتع النادي بموقع متميز وإطلالة ساحرة على شاطئ البحر الأحمر، ويوفر لأعضائه منطقة حصرية تضم أماكن مخصصة لتناول الطعام، وردهة فسيحة، وغرفة خاصة لتدخين السيجار، ومكتبة للمطالعة، ومركزاً لإدارة الأعمال، وغيرها من المرافق الفاخرة الأخرى.

ومن المرجح أن يصبح ’نادي رويال جرينز للجولف‘ واحداً من أفضل النوادي الرياضية والوجهات الترفيهية في المنطقة، وذلك بفضل ما يحتضنه من مرافق رياضية فائقة التطور، وأكاديمية للجولف، ومركز السبا، ومجموعة واسعة من المطاعم والأماكن الترفيهية.

وتحتفي "الجولة الأوروبية" بنخبة من لاعبي الجولف المحترفين من مختلف أنحاء العالم. وفي عام 2018، ستضم قائمة "الجولة الأوروبية" 47 بطولة على الأقل تُقام في 30 بلداً حول العالم، بما في ذلك 8 بطولات ضمن سلسلة ’رولكس‘ والتي تندرج جميعها ضمن إطار منافسات "السباق إلى دبي".

وتشكل بطولة "السباق إلى دبي"، التي تحتفي بالحضور العالمي لـ "الجولة الأوروبية" ودبي، مسابقة تستمر موسماً كاملاً لتحديد الفائز بـ "الجولة الأوربية"، والتي أحرزها البريطاني تومي فليتوود للمرة الأولى في عام 2017، وحاز عليها روري ماكلروي 3 مرات منذ عام 2009، وفاز بها هنريك ستينسون مرتين، وسبق لكل من لي ويستوود ومارتن كايمر ولوك دونالد إحرازها مرة واحدة خلال مسيرتهم المهنية.

وشهدت "الجولة الأوروبية"، منذ تأسيسها في عام 1972، احتفال 26 عضواً بإحراز 53 بطولة كبرى، كما وصل 10 لاعبين من أعضائها إلى صدارة التصنيف العالمي محتفين بطابعها المتنوع، حيث نجح اللاعبون الذين ينحدرون من 36 دولة مختلفة بإحرازها.

علاوةً على ذلك، تتولى "الجولة الأوروبية" إدارة "جولة التحدي"، والتي تتضمن 27 بطولة في 21 بلداً في عام 2017؛ إلى جانب ’بطولة ستاي شور‘، والتي تكونت من 16 بطولة أقيمت في عام 2017 ضمن 12 بلداً مختلفاً. وتتولى "الجولة الأوروبية" أيضاً إدارة بطولة ’كأس رايدر الأوروبية‘، إلى جانب "رابطة لاعبي الجولف المحترفين الأمريكية"، التي تدير بدورها بطولة ’كأس رايدر‘ أبرز بطولات الجولف العالمية. ومن المقرر إقامة الدورة 42 من مسابقة الجولف بين أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية في "ملعب الغولف الوطني" في باريس خلال الفترة بين يومي 28-30 سبتمبر 2018.

وتقوم "الجولة الأوروبية" بتقديم تغطية حية لبطولاتها إلى أكثر من 490 مليون منزل فيما يزيد عن 150 دولة أسبوعياً، حيث توفر أكثر من 2200 ساعة بث حول العالم لكل واحدة من بطولاتها. كما تحظى الجولة بدعم مجموعة واسعة من العلامات التجارية الرائدة بما في ذلك ’رولكس‘ و’بي إم دبليو‘ و"طيران الإمارات" و’تيتليست‘.