أوضحت أخصائية الجلدية والتجميل، د. الشيماء عبدالستار، أن التوتر والحالة النفسية للشخص تؤثر بدرجة كبيرة على أعضاء الجسم المختلفة وخصوصا البشرة، مشيرة إلى أن من أشهر الأمراض الجلدية المرتبطة بالحالة النفسية هو «الأرتيكاريا العصبية» التي يشعر من خلالها المريض بالوخز والحكة الشديدة عند التوتر أو الانفعال، وعلاج مثل هذه الحالات يستلزم الابتعاد عن المسبب الأساسي وهو التوتر.

وأضافت عبدالستار بأن الحالة النفسية أيضا لها ارتباط قوي بأمراض حب الشباب وتساقط الشعر والقرح الفمية، والتي تزداد عند شعور الإنسان بالإحراج والذي يؤدي بلا شك للتوتر خوفا من تعليقات المجتمع من حوله، مشيرة إلى أن النساء هن أكثر الفئات تأثرا نظرا لكونها تهتم بجمالها وسلامة بشرتها وشعرها.

وقالت: يتم تحويل بعض المصابين بالأمراض الجلدية لطبيب نفسي، وذلك ليشارك في العلاج، نظرا للعلاقة الوثيقة بين الأمراض الجلدية والنفسية.