وزير التعليم: القطاع الخاص يشارك في بناء 400 مدرسة

وزير التعليم: القطاع الخاص يشارك في بناء 400 مدرسة

الاحد ٢٧ / ٠١ / ٢٠١٩
افتتح وزير التعليم د. حمد بن محمد آل الشيخ بمقر وزارة التعليم أمس، لقاء المستثمرين في قطاع التعليم الأهلي لدعم التوسع في الاستثمار فيه، وتعزيز التواصل مع المستثمرين ومناقشة التحديات التي تواجه الاستثمار، بحضور وكيل الوزارة للتعليم الأهلي د. سعد بن سعود آل فهيد، ومدير عام التعليم الأهلي محمد بن عيد العتيبي، ومدير عام علاقات المستثمرين عواطف الحارثي، وعدد من المستثمرين والمستثمرات في قطاع التعليم الأهلي.

وعد الوزير آل الشيخ في كلمته التي وجهها للمستثمرين والمستثمرات، التعليم الأهلي شريك النجاح في رحلة تطوير التعليم في المملكة، إذ قدم الكثير من الإسهامات في تطوير مسيرة التعليم على مر العقود، مشيرا إلى أن الطموح لا يزال أكبر مما تحقق.


وأشاد وزير التعليم باعتماد مجلس الوزراء مبلغ 400 مليون ريال سنويا كميزانية لتنفيذ مسار البناء والصيانة والتحويل، ضمن البرنامج التنفيذي بمبادرة «تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص» من أجل توفير المباني التعليمية، منوها بمشاركة القطاع الخاص في بناء 400 مدرسة جرى الاتفاق عليها مع المستثمرين لبنائها وصيانتها لمدة عشرين سنة.

وأضاف إن الدولة وفرت القروض لدعم القطاع الخاص، مبينا أن الاستثمار لابد أن يكون في بيئة منظمة لجذب المستثمرين ولإعطاء الأمان والاستقرار للمستثمر، ورفع مستوى الخدمة المقدمة من أجل الإسهام في تحسين نواتج التعلم.

افتتح وزير التعليم د. حمد بن محمد آل الشيخ بمقر وزارة التعليم أمس، لقاء المستثمرين في قطاع التعليم الأهلي لدعم التوسع في الاستثمار فيه، وتعزيز التواصل مع المستثمرين ومناقشة التحديات التي تواجه الاستثمار، بحضور وكيل الوزارة للتعليم الأهلي د. سعد بن سعود آل فهيد، ومدير عام التعليم الأهلي محمد بن عيد العتيبي، ومدير عام علاقات المستثمرين عواطف الحارثي، وعدد من المستثمرين والمستثمرات في قطاع التعليم الأهلي.

وعد الوزير آل الشيخ في كلمته التي وجهها للمستثمرين والمستثمرات، التعليم الأهلي شريك النجاح في رحلة تطوير التعليم في المملكة، إذ قدم الكثير من الإسهامات في تطوير مسيرة التعليم على مر العقود، مشيرا إلى أن الطموح لا يزال أكبر مما تحقق.

وأشاد وزير التعليم باعتماد مجلس الوزراء مبلغ 400 مليون ريال سنويا كميزانية لتنفيذ مسار البناء والصيانة والتحويل، ضمن البرنامج التنفيذي بمبادرة «تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص» من أجل توفير المباني التعليمية، منوها بمشاركة القطاع الخاص في بناء 400 مدرسة جرى الاتفاق عليها مع المستثمرين لبنائها وصيانتها لمدة عشرين سنة.

وأضاف إن الدولة وفرت القروض لدعم القطاع الخاص، مبينا أن الاستثمار لابد أن يكون في بيئة منظمة لجذب المستثمرين ولإعطاء الأمان والاستقرار للمستثمر، ورفع مستوى الخدمة المقدمة من أجل الإسهام في تحسين نواتج التعلم.
المزيد من المقالات
x