«المجيدية والخامسة» بالقطيف ينتظران المياه المحلاة

العنزي: نسعى لإيصال المياه لكافة أحياء المحافظة

«المجيدية والخامسة» بالقطيف ينتظران المياه المحلاة

الاحد ٢٧ / ٠١ / ٢٠١٩


يعاني سكان حيي المجيدية والخامسة بمحافظة القطيف من تدفق المياه المالحة إلى منازلهم، مطالبين المديرية العامة لخدمات المياه بالمنطقة الشرقية بحل أزمتهم التي تجاوز عمرها عدة أعوام، وذلك بعد أن أرهقتهم المياه المالحة جسديا وماديا.


موقع إستراتيجي

وقال المهندس سعيد المحيميد: إن حي المجيدية يعتبر من المخططات السكنية والتجارية في محافظة القطيف؛ نظرا لما يتمتع به من موقع إستراتيجي، مشيرا إلى أنه بدأ السكن في هذا المخطط منذ حوالي ٣٠ عاما. مضيفا إن المخطط مكتمل الخدمات من حيث السفلتة وشبكات المياه والكهرباء والمجاري والهاتف، لافتا إلى أنه يحتوي على العديد من المرافق الحكومية والمدارس والمتنزهات والمساجد ولا ينقصه سوى المياه المحلاة.

وأشار إلى أن سكان حيي المجيدية والخامسة يعانون من مياه الآبار المالحة، مما يكلف السكان الكثير من الصيانة المنزلية في الشبكة الداخلية للمياه والمشاكل الصحية لاستخدامها في الاستحمام والغسيل.

انسداد المواسير

وأوضح محمد التاروتي، أنه تم الانتهاء من مشروع إنشاء خزانين بسعة ٥٠ ألف متر مكعب للمياه المحلاة مع محطة ضخ، ولكن بسبب وجود كسر لخط التغذية الرئيس تم اكتشافه من أكثر من شهرين، وقد حدث الكسر بعد إنجازه وقبل تشغيله بسبب مقاول جهة حكومية أخرى ومازال حيا المجيدية والخامسة لا يستطيعان الاستفادة من هذا المشروع الإستراتيجي وانهاء معاناة مياه الآبار المالحة.

وتحدث محمد السادة عن معاناته بانسداد المواسير وتلف مواد السباكة بشكل مستمر في حي الخامسة، لافتا إلى أن تكلفة صيانة منزله خاصة السباكة تتراوح بين 2000 ريال إلى 3000 ريال سنويا؛ نتيجة تلف كثير من دورات المياه ومشاكل سخانات المياه في فصل الشتاء وحوالي الـ 1000 ريال سنويا قيمة تعبئة مياه محلاة للشرب والطبخ.

وأوضح محمد العوامي، أنه يقطن في حي الخامسة منذ 15 عاما، مشيرا إلى أنه يعاني من مشكلة المياه المالحة، مضيفا إنه اضطر إلى الاعتماد على خزانات المياه المحلاة التي تتعهد إحدى الشركات الموردة بتغذيتها، ولأننا لا ندرك كمية المياه التي نحتاج إليها نضطر لأن ندفع مبالغ كبيرة؛ لتأمين كميات كبيرة من المياه للطوارئ تحسبا لانقطاع المياه في أي وقت.

حجم الكميات

من جانبه، قال مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام المتحدث الرسمي لخدمات المياه بالمنطقة الشرقية فهد الحميدي العنزي: تعمل المديرية العامة لخدمات المياه بالمنطقة الشرقية جاهدة لإيصال المياه المحلاة لكافة أحياء محافظة القطيف ومن ضمنها حيي المجيدية والخامسة وفقا لحجم الكميات التي ترد لنا من قطاع الإنتاج «المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة».

وأشار إلى أن ذلك مرتبط بضخ المياه المحلاة في الأحياء المذكورة بعدة عوامل أساسية منها تشغيل مشروع «محطة الضخ والخط الناقل للمياه المحلاة إلى مدينة القطيف وتوابعها قطر 1400 ملم». مشيرا إلى اكتشاف وجود بعض الكسور أثناء تشغيل الخط بسبب بعض التعديات على الخطوط الحلقية، حيث ما زال الخط الناقل تحت مسؤولية مقاول العمل الذي لم يكمل تسليمه وفق المطلوب ويخضع للمتابعة من قبلنا لإنهاء عمليات الإصلاح.

وبين أن مشروع إنشاء خزانين بسعة 50 ألف متر مكعب للمياه المحلاة مع استكمال أعمال محطة الضخ والخطوط الرئيسة المغذية لمحافظة القطيف خضع لبنود مستحدثة تمت الموافقة عليها بغرض الاستفادة من المشروع وأعماله وجارٍ استكمالها، مشيرا إلى أنه وفقا للجدول الزمني فإن منتصف العام الميلادي الجاري 2019 سيكون موعدا لاستلام المشروع ابتدائيا وتشغيله.
المزيد من المقالات
x