بريطانيا: سنعترف بجوايدو رئيسا لفنزويلا إذا لم يتم الإعلان عن انتخابات

وصفه مادورو بـ«الطفل الذي يلعب بالسياسة»

بريطانيا: سنعترف بجوايدو رئيسا لفنزويلا إذا لم يتم الإعلان عن انتخابات

السبت ٢٦ / ٠١ / ٢٠١٩


قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت إن بريطانيا ستعترف بخوان جوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا إذا لم يتم الإعلان عن انتخابات جديدة خلال الأيام الثمانية المقبلة.


وأصدرت دول أخرى في الاتحاد الأوروبي وهي ألمانيا وفرنسا وإسبانيا بيانات مشابهة اليوم السبت.

وقال هنت على تويتر "جوايدو هو الشخص المناسب لقيادة فنزويلا إلى الأمام".

وأضاف "إن لم يتم الإعلان عن انتخابات جديدة ونزيهة خلال ثمانية أيام فإن المملكة المتحدة ستعترف به رئيسا مؤقتا ليتقدم بالعملية السياسية نحو الديمقراطية".

كما حددت إسبانيا وفرنسا وألمانيا السبت الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو مهلة ثمانية أيام للدعوة إلى انتخابات في بلاده وإلا فانها ستعترف بزعيم المعارضة خوان غوايدو "رئيسا" موقتا لتنضم إلى دول أخرى منها الولايات المتحدة.
وتأتي المهلة الأوروبية مع تصاعد الضغوط الدولية على نظام مادورو للموافقة على إجراء اقتراع جديد، خصوصا مع اعتراف الولايات المتحدة وكندا ودول بارزة في اميركا اللاتينية بغوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسا بالوكالة خلال تظاهرات حاشدة الأربعاء.


وقد دخل غوايدو عالم السياسة سنة 2007 ولم يكن عمره يتعدى آنذاك 24 عاما حيث شارك في مظاهرات الطلبة التي خرجت ضد نظام الرئيس شافيز الذي حكم البلاد من 1999 وحتى وفاته عام 2013.

وبعد سنتين، شارك في تأسيس حزب الإرادة الشعبية عام 2009 قبل أن يصبح أحد وجوهه البارزة بعد المضايقات التي تعرض بها رئيس الحزب ليوبولدو لوبيز. إذ قضى وقته بين السجن أو الإقامة الجبرية على خلفية اتهامه بالتحريض على العنف خلال موجة المظاهرات المناهضة لحكومة مادورو عام 2014 والتي خلفت عشرات القتلى. وقد كان السياسي الشاب ضمن عدة نواب خاضوا إضرابا عن الطعام عام 2015 للمطالبة بانتخابات برلمانية.

عام 2010 تم انتخاب غوايدو نائبا عن ولاية فارغاس المطلة على المحيط الأطلسي والمشهورة بكثرة مطاراتها وموانئها. وكانت الولاية قد عرفت أمطارا وفيضانات وانزلاقات أرضية أوقعت عددا كبيرا من الضحايا حيث قضى في الكارثة ما لايقل عن 10 آلاف شخص بحسب الصليب الأحمر بالإضافة إلى تدمير آلاف المنازل. وقد تركت هذه الحادثة أثرا في نفسية السياسي الشاب الذي يقول مستذكرا ما حدث إنه يعرف معنى أن يجوع الإنسان.

تابع غوايدو دراسته في جامعة أندريس بيلو الكاثوليكية بكاراكاس ليتخرج بعدها مهندسا. وهو ينحدر من عائلة متواضعة وله خمسة إخوة وهو متزوج وأب لطفلة صغيرة.

ويقود الزعيم المعارض التيار المناهض لإرث الرئيس الراحل هوغو شافيز في برلمان تسيطر عليه المعارضة لكنه مجرد من أية صلاحية لأنه لا يحظى باعتراف السلطة.
المزيد من المقالات