مدير جامعة الباحة: رؤية 2030 ترتكز على سواعد وطنية مؤهلة

مدير جامعة الباحة: رؤية 2030 ترتكز على سواعد وطنية مؤهلة

السبت ٢٦ / ٠١ / ٢٠١٩
أكّد مدير جامعة الباحة د. عبدالله الحسين أنّ مرتكزات رؤية المملكة 2030، تقوم على سواعد شابّة مؤهلة من أبناء هذا الوطن الغالي؛ لإكمال مسيرة التنمية الوطنيّة في مختلف المجالات.

وأضاف خلال ورقة عمل قدّمها بعنوان «الجامعات السعودية.. وصناعة القيادات تنتظر المزيد» في الجلسة الثانية من اليوم الأول لـ«ملتقى القيادة الشّابة» الذي نظّمته جامعة جازان: إنّ تحقيق الأهداف الإستراتيجيّة وترجمتها إلى مبادرات وبرامج وتنفيذها بشكل فعّال يتطلّب عناية بالموارد البشريّة وإعدادها وتمكينها، ومن هذا المنطلق تضمّنت رؤية المملكة 2030 برامج تهتم بالقدرات البشرية بتأهيلها وتنميتها، مشدداً على أهميّة الاستثمار الأمثل في قدرات الشّباب الاستثنائيّة، وتطلعاتهم الدّائمة للتغير والتحديث من أجل بناء الطّاقة المحرّكة والدافعيّة لإنجاح المبادرات والبرامج الإستراتيجيّة للرؤية، مشيرًا إلى أنّ الشباب هم روح هذه الرؤية الطموحة والركيزة الأساسيّة للتغير الاقتصادي والاجتماعي.


وقال د. الحسين: إنّ على الجامعات دوراً في اكتشاف هذه القيادات الشّابة، والاهتمام بتنميتها، وزرع الثقة فيها، وذلك من خلال رصد واقع تنمية القيادات الشابة في الجامعات السعودية، والآليات التي تطبّقها الجامعات في هذا السياق، مطالبًا في الوقت ذاته بالاستفادة من تجارب الدول المتقدّمة في هذا المجال. وفي ختام ورقته قام معالي مدير جامعة الباحة الدكتور عبدالله الحسين باستعراض بعض الرّؤى والمقترحات والبرامج والفرص التي يمكن للجامعات الأخذ بها والاستفادة منها بهدف تأهيل الشباب، وإعدادهم وبناء مهاراتهم، وإثراء خبراتهم المعرفيّة القائمة على الابتكار والإبداع؛ ليكونوا قادة لبناء هذا الوطن في المستقبل المنظور، مقدمًا شكره وتقديره لجامعة جازان وعلى رأسها د. مرعي القحطاني على تبنّي هذه المبادرات المتميّزة، واللقاءات النوعيّة.
المزيد من المقالات