عاجل

تأهيل 5 آلاف مدرسة بتجهيزات السلامة في نهاية 2020

في ختام البرنامج التدريبي الوطني «دافع»

تأهيل 5 آلاف مدرسة بتجهيزات السلامة في نهاية 2020

السبت ٢٦ / ٠١ / ٢٠١٩


أكد المشرف العام على الأمن والسلامة المدرسية في وزارة التعليم الدكتور ماجد الحربي أن الوزارة لديها مشروع طموح لتأهيل أكثر من خمسة آلاف مدرسة بتجهيزات السلامة في نهاية 2020.


جاء ذلك في ختام البرنامج التدريبي الوطني (دافع) للسلامة من الكوارث، المنفذ في مقر جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بالدمام وسط مشاركة 47 مديراً ومشرفاً للأمن والسلامة المدرسية ممثلين لإدارات التعليم على مستوى المملكة.

برامج تدريبية

وأكد الحربي على أهمية البرامج التدريبية المرتبطة بقضايا الأمن والسلامة المدرسية، وأن يضع المتدرب أمامه جدية ما يتلقاه من مهارات عملية، مشيراً إلى العمل المستمر على رفع درجة الوعي تجاه التعامل مع الكوارث.

وكشف عن توجه الوزارة لتنفيذ برنامج تدريبي خارج المملكة يعنى بإدارة الأزمات، يشارك فيه أكثر من 30 متدربا من مديري الأمن والسلامة بمناطق ومحافظات المملكة، ضمن مبادرة ضخمة تهتم بالتدريب في هذا المجال، مبيناً أنه يأتي امتداداً للعديد من البرامج التي تنفذها الإدارة مع الجامعات والمعاهد خارج المملكة، وبعض المنظمات المعنية بالأمن والسلامة، وتقديم الاعتمادات الدولية للعاملين في برامج الأمن والسلامة المدرسية.

مواجهة الزلازل

وأضاف: إن الخطة العامة للأمن والسلامة في وزارة التعليم تتضمن برامج تدريبية على مواجهة الزلازل والكوارث تستهدف طلاب وطالبات المدارس، وكذلك برامج تخصصية لتدريب الطلاب في الحد الجنوبي للتعامل مع الأحداث التي تعيشها المنطقة.

بيئة آمنة

يذكر أن وزارة التعليم ممثلة في الإدارة العامة للأمن والسلامة بالشراكة مع جامعة الإمام عبدالرحمن الفيصل بالدمام قد نظمت مطلع الأسبوع الماضي برنامج دافع الوطني للسلامة من الكوارث.

ويأتي برنامج دافع في إطار حرص وزارة التعليم على دفع عجلة منظومة الأمن والسلامة المدرسية وبما يكفل توفير بيئة تعليمية آمنة لأبنائها الطلبة ومعلميهم وصولاً للحماية من المخاطر باعتبارهم الثروة الحقيقية للوطن في ظل الدعم السخي من قبل حكومتنا الرشيدة لقطاع التعليم لإيمانها التام بأن الاستثمار الأمثل يكمن في تنمية عقول أبنائها.

كما يأتي البرنامج ضمن جهود وزارة التعليم في تطوير أنظمة وبرامج الأمن والسلامة المدرسية والتي تترجم أحد أركان خارطتها مخرجات مذكرة التفاهم القائمة بين الجامعة ووزارة التعليم للمساهمة في تحصين المجتمع بدروع سلامة بشرية، إضافة لمساندة رجال الدفاع المدني لضمان السلامة المدنية بطرق آمنة وفق معايير جودة عالمية عن طريق تدريب أكبر عدد ممكن من منسوبي التعليم العام والجامعات، ومنسوبي الجهات الحكومية والخاصة، فضلاً عن تأهيل العنصر النسائي، بالإضافة إلى كافة شرائح المجتمع على مهارات دفع أخطار الكوارث وحماية الأرواح والممتلكات وإدارة الحشود في حالات الكوارث والطوارئ.

ويشار الى أن مبادرة التحول الوطني تحمل ثلاثة برامج رئيسية في الأمن والسلامة أحدها معني بنشر التوعية والتثقيف والتدريب سواء على مستوى الطلاب، أو المعلمين، وقادة وقائدات المدارس، ومشرفي ومنسقي الأمن والسلامة المدرسية، والآخر معني بتوفير الحراسات الأمنية، والبرنامج الثالث لتوفير مستلزمات السلامة المدرسية.
المزيد من المقالات
x