بحيرات تعكس جمالا لا يقـاوم

بحيرات تعكس جمالا لا يقـاوم

تتنوع البحيرات وتتعدد أشكالها وأوصافها وطبيعتها على مستوى العالم، وهناك عدد من البحيرات التي تتصف بجمال فائق ومنظر طبيعي رائع بحيث ترسم لوحة فنية لا مثيل لها، مع أجمل وأغرب البحيرات في العالم، حتما ستعشق مشاهدتها والاستمتاع بها.

» بحيرة قنديل البحر

تقع في بالاو، وهي صغيرة يصل طولها إلى 460 مترا وعرضها إلى 160 مترا ومتوسط عمقها 30 مترا، ومن مميزاتها الفريدة أنها موطن لملايين من قناديل البحر ذهبية اللون، وقد سببت هذه القناديل العزلة النسبية للبحيرة لآلاف السنين، مما جعل أنواع قناديل البحر بها تتطور بشكل مختلف تماما عن الأنواع الأخرى في البحيرات القريبة، ورغم ذلك يعتبر الغوص في البحيرة مصدر جذب سياحي أساسي، وذلك لأن لدغات هذه القناديل ليست ملحوظة تقريبا.

» بحيرة بليتفيك

تقع في كرواتيا، وتعتبر تحفة فنية شكّلت بعناية الخالق، وتعتبر مجموعة بحيراتها الست عشرة هي الأكثر جمالاً في العالم بسبب عرض الألوان الرائع الذي تتباهى به في أوقات مختلفة من اليوم، وتتصل ببعضها عبر الشلالات المائية تشاركها بألحانها العذبة، وبين ديسمبر ويناير تتجمد مما يجعلها ملاذ عشاق الثلج.

» البحيرة الخضراء

تقع في النمسا، واستمدت اسمها من مياهها الزمردية الخضراء المتدفقة من جبال كارستية، واللافت في هذه البحيرة هو عمقها الضئيل الذي يتراوح بين متر ومترين شتاء.

وفي الربيع، تخضع البحيرة إلى تحوّل كبير بسبب ارتفاع منسوب المياه الذي يصل إلى 12 مترًا، والناتج من ذوبان الجليد على الجبال فتصبح الحديقة المحيطة بها مغمورة بالمياه لتكون ملاذ الغواصين حيث يتنفسون الصعداء في المياه الخضراء.

» بحيرة الخمس زهرات

تسبح في وادي جيوتشايغو في الصين، وتعتبر الأشهر بين بحيرات الوادي، والأكثر جمالاً إذ تستقطب آلاف السياح في اليوم الواحد، لما تعكسه من ألوان متعددة متداخلة لتبدو كقماشة مطرزة، فيما تتناثر في قاع البحيرة جذوع الأشجار القديمة لتتقاطع بفوضى جميلة تعكسها صفحة المياه الفيروزية مع مسحة من الألوان، الأحمر والأصفر والأخضر والأزرق، التأمل فيها يحبس الأنفاس.

» بحيرة تال

تقع في مقاطعة باتانغاس في الفليبين، وهي ثالث البحيرات اتساعًا في البلاد، ومن أكثر البحيرات التي نالت نصيبها من الشهرة بسبب عدسات المصورين الذين لا يستطيعون مقاومة هذا الجمال ، لذا فهي دائمًا حاضرة في البطاقات البريدية والمجلات، ويرجع ذلك أساسًا إلى مهد أصغر بركان نشط في العالم، وهو بركان تال.

» بحيرة إبراهام

تقع هذه البحيرة في كندا، وهي إحدى البحيرات الصناعية، وتم تشكيلها في عام 1972م، ومن أجمل ما يميز هذه البحيرة فقاعات الميثان المتجمدة، التي تتواجد تحت سطحها، والتي تنتج عن تحلل الأجسام العضوية الموجودة في قاع البحيرة.