إستراتيجية تضع المملكة بمقدمة وجهات الترفيه العالمية

توقيع 4 مذكرات تفاهم مع جهات حكومية وشركات عالمية

إستراتيجية تضع المملكة بمقدمة وجهات الترفيه العالمية

الأربعاء ٢٣ / ٠١ / ٢٠١٩
أطلق رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه تركي آل الشيخ خلال مؤتمر صحفي عقد أمس بالرياض، إستراتيجية الهيئة العامة للترفيه الجديدة معلنا عن التوجه في أن تصبح المملكة من بين أول أربع وجهات ترفيهية في منطقة آسيا وبين أول عشر على مستوى العالم.

وتضمن الإعلان الكشف عن الهوية الجديدة للهيئة وتدشين المنصة الخاصة بالفعاليات «عيشها»، التي تشمل جميع الفعاليات الترفيهية والثقافية والرياضية، وسيكون لها تطبيق ذكي بنفس المسمى، إلى جانب الإعلان عن عدد من الاتفاقيات والشراكات مع جهات محلية وعالمية في قطاع الترفيه، بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي ورؤساء تحرير عدد من الصحف السعودية ووكالات الأنباء العالمية والإعلاميين والإعلاميات من وسائل الإعلام المختلفة.


وبدأ الحفل بالسلام الملكي الذي قدمه الفنان عبادي الجوهر وعزف الموسيقار أمير عبدالمجيد، والفنان محمد سرور، وتبعه عرض مرئي عن الهوية الجديدة للهيئة. بعدها ألقى رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للترفيه تركي آل الشيخ كلمة قال فيها: قطاع الترفيه قطاع مهم، وتوليه قيادة المملكة كل الاهتمام لتحقيق الأهداف المرجوة منه لتطوير مستوى الحياة في المملكة، إلى جانب مساهمته الفاعلة في دعم عجلة الاقتصاد وخلق فرص العمل، وأتمنى من جميع جهات الاستثمار سواء بنوكا وشركات ورجال أعمال وقطاعا حكوميا، أن نضع أيدينا بأيدي بعض، وأن نسهم جميعا في دعم قطاع الترفيه وتطويره على مستوى المملكة بما ينسجم وتطلعات شعبنا وتقاليد مجتمعنا الأصيلة».

واستعرض آل الشيخ عددا من الفعاليات القادمة، والتي تتضمن فعاليات دينية ستقام خلال شهر رمضان المقبل ومنها أجمل تلاوة للقرآن الكريم، وهي مسابقة مفتوحة لجميع الجنسيات، ويحصل صاحب أفضل تلاوة على جائزة قدرها 5 ملايين ريال، وكذلك مسابقة تأدية الأذان، ومسابقة رحلة الهجرة وغيرها.

وفي مبادرة لتكريم القوات المسلحة، أعلن رئيس مجلس الإدارة عن إطلاق مسابقة جنودنا البواسل، التي ستكون مخصصة لمنسوبي القوات المسلحة السعودية.

وتطرق معاليه إلى مجموعة من المبادرات الترفيهية والفعاليات للمرحلة المقبلة، وتوجه الهيئة إلى استقطاب عدد من المعارض العالمية، وإنشاء ساحات ضخمة لتقديم مجموعة من العروض الحية بالتعاون مع الهيئة العامة للرياضة، وإنشاء المسارح وغيرها.

وفي بادرة منه لتكريم الفن السعودي، أعلن آل الشيخ عن تخصيص مبادرة لإقامة أمسية شعرية لصاحب السمو الأمير بدر بن عبدالمحسن، والإعلان عن تكريم للفنانين الراحلين أبو بكر سالم وطلال مداح، إضافة إلى تكريم الفنان محمد عبده عبر إنتاج 100 أغنية له بتقنية الهولوغرام، إلى جانب إطلاق مسابقة ملك العود مع عبادي الجوهر.

ومن الفعاليات النوعية التي تطرق لها، برامج المسابقات التلفزيونية، واستضافة المملكة لبرنامج الحصن، وهو الأشهر عالميا في مسابقات الترفيه، وكذلك العمل على إنتاج برنامج (ذا فويس) بالنسخة السعودية، وإقامة أكبر نسخة من مسابقات البلوت والتركس في 13 منطقة في المملكة، ومسابقة إطلاق المدفع، وركوب الثيران المحترفة، والدخول في مفاوضات لاستقطاب إحدى مباريات دوري السلة الأميركي NBA، وغيرها.

وأكد آل الشيخ أن الأولوية المطلقة هي لتوفير فرص العمل للسعوديين في كل المجالات التي يوفرها قطاع الترفيه، مؤكدا دعم المواهب السعودية وابتعاثها لتطوير قدراتها في هذا المجال. ثم كان له لقاء حواري مع الإعلامي عمرو أديب تطرق خلاله إلى أهمية الترفيه الذي يعد قطاعا مهما وأثبت كفاءته الاقتصادية وفتح الفرص الوظيفة وجذب المستثمرين من كل دول العالم، وتخلل الحوار عرض مرئي لأبرز الفعاليات الترفيهية من دول عديدة.

وتضمن الحفل الإعلان عن توقيع مذكرات التفاهم مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة، حيث وقع معاليه أربع مذكرات تفاهم مع الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس ووزارة الشؤون البلدية والقروية بالإضافة إلى مذكرة تفاهم مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وأخيرا مع شركة صلة لاستقطاب فعاليات عالمية، كما تم الإعلان عن توقيع عدد من الاتفاقيات مع عدد من الشركات المحلية والعالمية التي ستتولى إقامة فعاليات الهيئة.

تركي آل الشيخ: قطاع الترفيه يسهم في دعم عجلة الاقتصاد وخلق فرص العمل
المزيد من المقالات