24 % نسبة القروض الاستهلاكية من محفظة الإقراض

«ساما» تعزز التمويل المسؤول لمواجهة ارتفاعها

24 % نسبة القروض الاستهلاكية من محفظة الإقراض

الثلاثاء ٢٢ / ٠١ / ٢٠١٩
كشف محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي «ساما» د. أحمد الخليفي، عن أن التمويل الاستهلاكي بلغ نسبة 24% من محفظة الإقراض، مشيرا إلى أنه رقم مرتفع حيث بادرت المؤسسة إلى تعزيز برامج التمويل المسؤول الذي يركز على الإقراض العقاري، جاء ذلك في مسار رده حول ما إذا أثر التوسع في القروض الاستهلاكية على التمويل للمنشآت خلال لقاء الطاولة المستديرة بغرفة الرياض الذي عقد أمس الأول بحضور رئيس مجلس إدارة الغرفة عجلان العجلان وأعضاء المجلس وعدد من رجال الأعمال ضمن سلسلة اللقاءات التي تعقدها الغرفة مع الوزراء وكبار المسؤولين في القطاع الحكومي.

» تمويل المنشآت الصغيرة


وأوضح د. الخليفي أن تمويل المنشآت الصغيرة والمتوسطة ارتفع إلى 5% من نسبة القروض، مبينا أن برنامج تطوير القطاع المالي يأتي في ظل مستهدفات رؤية المملكة 2030 ويسعى إلى رفع نسبة التمويل من 5% إلى 20% في عام 2030، مشيرا إلى دعم الحكومة لبرنامج كفالة بمبلغ 800 مليون ريال وتطوير منتجاته بالإضافة إلى استمرار مساهمة البنوك فيه.

» إتاحة الترخيص للبنوك

وقال د. الخليفي: إن الفرصة متاحة للراغبين في الحصول على رخص لافتتاح بنوك وأن المؤسسة نشرت على موقعها الإلكتروني النسخة المحدثة من الإرشادات والمعايير الأساسية لطلب منح ترخيص مزاولة الأعمال المصرفية. وأوضح أن هذه الإرشادات تحدد المتطلبات والإجراءات الخاصة بمنح التراخيص للبنوك، وهي تُطبق على المتقدمين الراغبين في الحصول على ترخيص مزاولة الأعمال المصرفية في المملكة بما في ذلك البنوك الأجنبية الراغبة في إنشاء فروع تابعة له.

وأفاد أن لدى المؤسسة عددا من الطلبات لافتتاح بنوك رقمية وتقليدية، كما أشار أيضا إلى أن المؤسسة ستقوم قريبا بأخذ مرئيات العموم على التحديث الخامس لقواعد فتح الحسابات البنكية والقواعد العامة لتشغيلها في البنوك التجارية بالمملكة.

» » طبيعة المستهلك

وعلق عضو الاتحاد السعودي والدولي للمحللين الفنيين عبدالله الجبلي على إفادة محافظ «ساما» د. أحمد الخليفي بأثر التوسع في القروض الاستهلاكية على تمويل للمنشآت لـ«اليوم» وقال: لا شك أن لتغير طبيعة المستهلك أو المواطن والمقيم بالمملكة وتوجهاته أثرا كبيرا في تغير توجهات الاستهلاك، كما أن السماح بتخفيض الفوائد البنكية على القروض الشخصية بعد عام 2007 بشكل كبير أدى لارتفاع القروض الاستهلاكية بشكل عال جدا، حيث كانت الفوائد في عامي 2005 و2006 تصل إلى 7 و8% وتراجعت في 2013 و2014 حتى وصلت إلى أقل من 1% في بعض البنوك، وأن هذا النزول الكبير جداً شجع الناس على الاقتراض بغرض الاستهلاك وهذا هو السبب الرئيسي لرفع التمويل الاستهلاكي حتى صلت إلى 24% من إجمالي القروض، كما بينت بعض الإحصاءات أن عدد الأفراد المقترضين قروضا شخصية وصل إلى 95% من المواطنين السعوديين.

» صعود البنوك الرقمية

وقال الجبلي بشأن عدد من الطلبات لافتتاح بنوك رقمية وتقليدية لدى «ساما»: إن البنوك الرقمية سيكون لها صعود تدريجي، قد لا تكون قوية في بدايتها لجهل الأشخاص بآلياتها وطريقة عملها، وأشار إلى أنه من الصعب القياس على نشاطها الجديد الآن لأن الأنشطة الجديدة عادة ما تكون مجهولة ولا مماثل لها للقياس عليه.

» التعاون المشترك:

وأبان الجبلي أن اتفاق «ساما» والقطاع الخاص على تشكيل فريق عمل مشترك لتعزيز التعاون والتنسيق بين المؤسسة والقطاع الخاص فكرة ممتازة وفكرة إيجابية وتدفع بتسهيل التمويل وضبط التمويل وجعله يصب في القنوات المفيدة سواء للمقرض أو المقترض، ولكن لا بد أن يكون هناك أطر عامة للتعاون المشترك حتى يستطيع المراقب أن يحلل وأن يضع رأيه في ماهية فريق العمل وهل سيكون له أثر بناء أم لا، نأمل أن يكون له بصمة واضحة لان هناك ضوابط لا بد أن تعدل بحسب المتغيرات الحاصلة بالمملكة خاصة في السنوات الأخيرة.
المزيد من المقالات