«الطويل» ينجح في خطف الذهب الآسيوي

«الطويل» ينجح في خطف الذهب الآسيوي

الاثنين ٢١ / ٠١ / ٢٠١٩
هادئ، ومقاتل من نوع خاص، نظراته تخبئ خلفها بطلا لا يقهر، وابتسامته تعني أن النصر قادم لا محالة، فابن الـ (10) الذي التحق بكتيبة المبارزين في «الهدى» لم يمنح الوقت فرصة، بل باغته بحثا عن الذهب، ليعلن استسلامه أمام الطويل «ابن تاروت».

عام واحد، كان كافيا من أجل أن يظهر حسين الطويل ما يختزله من إمكانات، ليعلن عن قدوم بطل خاص في ساحة المبارزة السعودية، محققا كل بطولات المملكة في فئته السنية، ليلفت انتباه المسؤولين في أخضر المبارزة، ليتم ضمه إلى صفوف المنتخب السعودي، وسرعان ما أكد أن قرار ضمه كان صائبا بتحقيقه للقب بطولة تركيا الدولية، ومن ثم عدة بطولات على المستوى العربي.


وعن ذلك يتحدث مدربه الوطني فؤاد الناصري، قائلا: «تنبأت ببروزه منذ البدايات، فعلامات البطل الاستثنائي كانت واضحة، فقد كان مجتهدا في التدريبات، قليل الحديث وتركيزه منصب على تطوير مهاراته، وهو مثابر وحريص على تعلم كل ما هو جديد خلال المعسكرات القصيرة والطويلة».

الطويل خضع في ناديه الهدى، صاحب الإمكانات المتواضعة، إلى تدريبات علمية عالمية مدروسة من أجل تطوير إمكاناته العالية، لينجح في اختصار المسافات، ويتألق في بطولة آسيا تحت (17) سنة، التي أقيمت في «هونج كونج» محرزا برونزية أسعدت أسرة المبارزة السعودية، ليخبره مدربه الناصري بأن تلك الميدالية ما هي سوى البداية نحو تحقيق المزيد من الإنجازات.

ويبدو أن كلمات مدربه كانت بمثابة الحافز الكبير له، فلم ينم على وسادة «البرونز الآسيوي»، وواصل اجتهاداته واهتمامه الكبير بتدريباته اليومية، حتى سجل مساء أمس الأول في البحرين أبرز إنجازات المبارزة السعودية، من خلال تحقيقه الذهبية الآسيوية تحت (17) سنة، كاتبا سطرا جديدا في مسيرة إنجازاته الشخصية، التي سجلت باسم «الوطن».
المزيد من المقالات