نعم نستطيع

نعم نستطيع

الاثنين ٢١ / ٠١ / ٢٠١٩
التفاؤل يداعب الجماهير السعودية ويحدوهم الأمل في مواصلة المنتخب السعودي الأول لكرة القدم مشوار البطولة الآسيوية بالإمارات 2019م، بتجاوز العقبة المصيرية والصعبة المتمثلة في المنتخب الياباني بالدور ثمن النهائي، إذ يتعين على المنتخب السعودي تحقيق الفوز إن أراد الذهاب بعيدا في البطولة.

المثل يقول «من لا يأكل بيده لا يشبع» والأخضر بحاجة لتحقيق الانتصار؛ لأننا وصلنا لمرحلة الأدوار الإقصائية، مرحلة الخطأ فيها ممنوع مهما صغر حجمه، وأن يغض النظر عن نتيجة مواجهاته السابقة مع اليابان، حتى لا تؤثر على أداء اللاعبين، فكرة القدم لم تعد تعترف بالتاريخ.


الأخضر تنتظره مباراة مصيرية أمام منافس لم يظهر كل قوته حتى الآن، ولم يكن مرعبا لمن واجههم في الدور الأول، لكن علينا التحلي بالثقة وعدم اليأس واللعب لآخر ثانية.

البطولة الآسيوية بدأت للتو والكلام عن التتويج باللقب سابق لأوانه بكثير، إلا أنني أستطيع أن أؤكد أن مواجهة اليابان ستحدد مدى قدرة الأخضر على الوصول للنهائي من عدمه. لا نريد أن نستبق الأحداث، وعلينا التعامل مع كل مباراة على أنها بطولة مستقلة، وكلنا ثقة في احترافية الجهاز الفني والإداري بقيادة الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي مع اللاعبين وتجهيزهم بدنيا وفنيا وتهيئتهم نفسيا لحسم التأهل للدور المقبل. اليابان كانت محطة الفرح الأخيرة للأخضر، حيث كان الفوز في آخر مباراة جمعتهما من نصيب المنتخب السعودي بهدف سجله الفهد الأسمر «فهد المولد»، ليعلن تأهله لكأس العالم للمرة الخامسة في تاريخه،

ويتساءل كثيرون في الشارع الرياضي السعودي: هل سنتمكن من إعادة الكرة والفوز على اليابان؟.

نتمنى أن يرد اللاعبون اليوم على إجابة السؤال بـ «نعم نستطيع»، لا سيما وأن الأخضر سيكون مؤازرا بجمهور عريض ستصدح حناجرهم بأهازيج تلهب حماس اللاعبين من أجل تحقيق الآمال.

أخيرا.. نؤكد أن الثقة المصحوبة بالحذر مطلوبة ولكن الإفراط بالتفاؤل غير مطلوب، فالوقت لم يعد يتسع لأي هفوة تكون عواقبها وخيمة لا قدر الله.
المزيد من المقالات