الرئيس السوداني يتهم حركة متمردة بقتل المحتجين

الرئيس السوداني يتهم حركة متمردة بقتل المحتجين

الاثنين ٢١ / ٠١ / ٢٠١٩
أطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع على متظاهرين الأحد قبيل مسيرة مرتقبة نحو مبنى البرلمان في مدينة أم درمان، بحسب ما أفاد شهود عيان، فيما كشف الرئيس عمر البشير عن اعتقالهم خلية تتبع لحركة متمردة من دارفور اندست وسط الاحتجاجات وقتلت عددا من المتظاهرين.

وشدد البشير في خطابه بولاية النيل الأبيض على أن الانتخابات ستقام العام المقبل، وقال: هي ليست ببعيدة، وصناديق الاقتراع هي التي تقرر من يحكم، متهما مندسين بقتل المتظاهرين بقوله: التحقيقات كشفت لنا أن مندسين وسط المحتجين هم من أطلقوا النار على المتظاهرين، باستخدام أسلحة لا يملكها الجيش أو الشرطة، وأضاف: إن الطبيب الذي قُتل في الخرطوم مؤخرا سقط ضحية المندسين.


المنظمات الخارجية

وفي مدينة «الكريدة» المعروفة بنزعتها الدينية، قال الرئيس السوداني أمام جمع غفير: ماضون في التنمية لكن القوى المعادية لا يعجبها ذلك، وأضاف: الشباب خرجوا للتعبير عن أنفسهم لكن قوى تخريبية اندست وسطهم لنشر الفوضى، محذرا الشباب من المتاجرة بهم عبر المنظمات الخارجية.

وفي محاولة لتهدئة الاحتجاجات -معظمها من الشباب- التي تطالب بالحرية والعدالة ومحاربة الفساد والمحسوبية وإنقاذ البلاد من التردي الاقتصادي المريع الذي وصل إليه السودان، قال البشير مخاطبا الشباب: البلد بلدكم والمستقبل مستقبلكم، مؤكدا مضي الدولة في التنمية وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين.

وتهز احتجاجات دامية السودان منذ 19 ديسمبر عقب قرار الحكومة رفع أسعار الخبز، وتصاعدت حدتها مذاك لتتحول إلى تظاهرات واسعة ضد حكم البشير المستمر منذ ثلاثة عقود.
المزيد من المقالات