الجمهوريون يبحثون عن بديل لترامب في انتخابات 2020

الجمهوريون يبحثون عن بديل لترامب في انتخابات 2020

الاثنين ٢١ / ٠١ / ٢٠١٩
قالت صحيفة «تايمز» البريطانية: إن طريق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نحو إعادة انتخابه رئيسا للبلاد يبدو حافلا بالعقبات على نحو متزايد، بعد أن أظهر استطلاع للرأي أن الناخبين الجمهوريين الأصغر سنًا يفضلون مرشحًا جديدًا للحزب في انتخابات عام 2020.

وأضافت الصحيفة البريطانية: تخشى الشخصيات البارزة في الحزب الجمهوري من أن الانتخابات التمهيدية ستضر بفرصة ترامب في إعادة انتخابه، نظراً لدروس التاريخ، حيث خسر 3 رؤساء سابقين، هزموا منافساً من حزبهم، جميعاً الانتخابات.


وتابعت: كان اثنان منهم جمهوريين: جورج بوش الأب فاز في الانتخابات التمهيدية ضد بات بوكانان وخسر أمام بيل كلينتون في 1992، وهزم جيرالد فورد رونالد ريجان في 1976 فقط ليخسر أمام جيمي كارتر، الذي فشل هو نفسه في الفوز بإعادة الانتخاب في عام 1980 بعد مواجهة مع تيد كينيدي.

ونوهت الصحيفة بأن إعلان شخصيات أقل شهرة خوض السباق التمهيدي بالحزب الجمهوري قد يغري الأسماء الكبيرة للانضمام إلى المنافسة، لافتة إلى أن قائمة الأمنيات تأمل في ترشح المحافظين المناهضين لترامب يتصدرهم جيم ماتيس، وزير الدفاع الذي ترك منصبه مؤخراً، ونيكي هالي، التي تنحت بشكل غير متوقع من منصبها كسفيرة لأمريكا لدى الأمم المتحدة في أكتوبر.

وأردفت الصحيفة: سعى استطلاع مؤسسة «ماريست» لاستطلاعات الرأي إلى استيضاح وجهات النظر حول اثنين من المنافسين المحتملين، وهما ميت رومني وجون كاسيتش، وأظهر الاستطلاع أن رومني (71 عاما)، الذي خسر أمام باراك أوباما في عام 2012، يبدو مرشحا مشجعا بنسبة 29% من الناخبين الجمهوريين، بينما كان مرشحا غير موات بنسبة 48%، بينما حصل جون كاسيتش، الحاكم السابق لأوهايو، على تصنيف موات بنسبة بلغت 24%.

وأشارت الصحيفة إلى أن رومني أعلن أنه ليست لديه نية لخوض التحدي، بينما رفض كاسيتش، الذي دخل الانتخابات التمهيدية في عام 2016، دعم ترامب ويبعث بشكل منتظم تلميحات بأنه قد يتحداه.
المزيد من المقالات
x