توصية عربية بالتحول للاقتصاد الرقمي

توصية عربية بالتحول للاقتصاد الرقمي

السبت ١٩ / ٠١ / ٢٠١٩
عقد منتدى القطاع الخاص العربي للقمة العربية في بيروت جلسة ختامية لإعلان التوصيات، بحضور رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري، ممثلا بالنائب رولا الطبش جارودي ورئيس اتحاد الغرف العربية محمد عبده سعيد، ورئيس اتحاد الغرف التجارية المصرية أحمد الوكيل، ورئيس اتحاد الغرف اللبنانية محمد شقير، والأمين العام لاتحاد الغرف العربية الدكتور خالد حنفي، إضافة إلى ممثلين عن الوفود المشاركة في المنتدى. وقامت الجهات المنظمة للمنتدى وهي اتحاد الغرف العربية والأمانة العامة لجامعة الدول العربية، واتحاد الغرف اللبنانية ومجموعة الاقتصاد والأعمال بتكريم أمين عام الجامعة العربية أحمد أبوالغيط.

وشارك في المنتدى بيومه الأول نحو 400 شخصية من 18 بلدا يمثلون قيادات الغرف العربية والغرف العربية - الأجنبية المشتركة وقادة المؤسسات المالية والاقتصادية العربية والمنظمات والاتحادات العربية المتخصصة.


وتحدث أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط عن أن دور القطاع الخاص العربي في تمويل التنمية المستدامة بالدول العربية يشكل محورا مهما في أعمال المنتدى. وهذا أمر منطقي ومطلوب، حيث إن موضوعات التنمية المستدامة يُنظر إليها باعتبارها خطة تنموية متكاملة لتطوير الاقتصادات وبناء مجتمعات أكثر فعالية وحيوية وإنتاجا.

وختم قائلا: إن خلاصة النقاشات التي شهدها المنتدى التي تبلورت في هيئة توصيات، جديرة بأن نتوقف عندها، وأن نعمل جميعا كل في موقعه على تحقيقها. فمن تسهيل حركة الاستثمار العربي البيني إلى تسهيل انتقال أصحاب الأعمال بين الدول العربية، إلى التحول نحو الاقتصاد الرقمي بما له من فوائد مرجوة على مجتمعاتنا، كلها خلاصات هامة وواقعية أثق أنه سوف يُسعد القمة أن تأخذ بها علما يوم الأحد المقبل، وأن تدعمها وتوجه بتوفير المناخ اللازم لتطبيقها. إن خلاصات هذا المنتدى تعاود التأكيد على حقيقة يدركها القاصي والداني، وهي أن التكامل العربي هو الأمل في مستقبل أفضل ومشرق للأجيال القادمة.
المزيد من المقالات
x