كولومبيا والإكوادور تتعهدان بمحاربة الإرهاب

بعد مقتل 21 في انفجار بوجوتا

كولومبيا والإكوادور تتعهدان بمحاربة الإرهاب

السبت ١٩ / ٠١ / ٢٠١٩
تعهدت كولومبيا والاكوادور، أمس الجمعة، بتضافر وتوحيد جهودهما ضد الإرهاب بعد تفجير سيارة في أكاديمية للشرطة، أول أمس، في بوجوتا أودى بحياة 21 شخصا، بينهم طالب اكوادورى. وكان إكوادوري آخر من بين المصابين الـ 68 الأخرين.

وقالت نائبة الرئيس الكولومبي مارتا لوسيا راميريز بعد اجتماعها مع نظيرها الاكوادوري أوتو سوننهولزنر في بوجوتا: "لقد أكدنا من جديد إرادة حكومتينا على مواصلة التعاون، ليس فقط ضد الإرهاب، وتهريب المخدرات وكل أنواع الجرائم، ولكن أيضا للتعاون من أجل تحقيق المزيد من التنمية لشعبينا".


وألقت الحكومة الكولومبية باللوم على المتمردين اليساريين في جماعة جيش التحرير الوطني في حادث أول أمس.

وقال النائب العام نيستور هومبرتو مارتينيز، إنه سوف يوجه الاتهام إلى أعضاء الجماعة بتنظيم الهجوم.

وذكر مارتينيز ووزير الدفاع جييرمو بوتيرو، أمس، في مؤتمر صحفي، أن خوسيه ألديمار روخاس رودريجيز، وهو الرجل الذي قاد سيارة "فان" محملة بمواد ناسفة إلى داخل إحدى أكاديميات الشرطة في العاصمة أول أمس الخميس، ينتمي إلى جيش التحرير الوطني.
المزيد من المقالات