مقتل قائد قوات الحوثي الجوية بعملية استخباراتية للتحالف

الأمم المتحدة تؤكد سلامة (كاميرت) بعد استهداف الميليشيات لموكبه

مقتل قائد قوات الحوثي الجوية بعملية استخباراتية للتحالف

الجمعة ١٨ / ٠١ / ٢٠١٩
قتلت عملية استخباراتية للتحالف العربي بقيادة المملكة، قائد القوات الجوية السابق المعين من قبل ميليشيات الحوثي، والمطلوب رقم 19، اللواء إبراهيم علي الشامي.

» مسؤول الصواريخ


وكانت مصادر متطابقة في العاصمة اليمنية صنعاء، أكدت مقتل الشامي في ظروف غامضة. وبحسب المصادر، فإن جثة الشامي، وهو المسؤول الأول عن إطلاق الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة، في ميليشيات الحوثي الإيرانية، وصلت إلى أحد مستشفيات صنعاء وسط تكتم شديد من قبل الميليشيات الانقلابية على خبر مقتله.

» إرهابي باللائحة

وذكرت مصادر مطلعة أن اللواء الشامي -الذي أقيل من منصبه قبل أشهر قليلة بقرار غير معلن ضمن صراعات النفوذ بين أجنحة ميليشيات الحوثي- كان خاضعا للإقامة الجبرية بأوامر مباشرة من زعيم المتمردين، عبدالملك الحوثي، دون معرفة الأسباب.

ورجحت المصادر قبل الآن أن الشامي تعرض للتصفية من قبل قيادات حوثية أخرى.

وأدرج التحالف العربي الشامي ضمن قائمة 40 إرهابيا حوثيا مطلوبا، واحتل الرقم 19، وتم رصد 10 ملايين دولار لمن يدلي بأي معلومات عنه.

» استهداف «كاميرت»

على صعيد آخر، أكدت الأمم المتحدة سلامة الجنرال الهولندي باتريك كاميرت رئيس لجنة المراقبين الأممية، بعد تعرضه لإطلاق نار من قبل ميليشيات الحوثي في شارع الخمسين شرق مدينة الحديدة، وذلك أثناء عودته إلى وسط المدينة بعد الانتهاء من الاجتماع مع وفد الحكومة الشرعية في مجمع «إخوان ثابت» الصناعي الذي تسيطر عليه قوات الشرعية.

وقبلها قال مسؤول يمني: إن ميليشيات الحوثي منعت أمس الخميس الجنرال الهولندي، من الاجتماع بممثلي الجانب الحكومي الخاص بذلك.

وأضاف: إن «الاجتماع كان مقررا عقده الساعة 11 صباحا، وأنه منذ ذلك الحين حتى اللحظة ممنوع من التحرك». وطالب الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن مارتن جريفيث بتوضيح من هو المعرقل لعملية السلام واتفاق الحديدة.
المزيد من المقالات
x