عاصفة تغطي الخفجي والنعيرية وتؤثر على حركة السير

عاصفة تغطي الخفجي والنعيرية وتؤثر على حركة السير

الجمعة ١٨ / ٠١ / ٢٠١٩
غطت صباح يوم أمس عاصفة رملية محافظتي الخفجي والنعيرية وأدت إلى تدني مستوى الرؤية الأفقية، وخفضت العاصفة الرملية من حركة السير على طرق السفر الرئيسية إلى حد كبير، فيما دفعت العاصفة مدارس البنين والبنات إلى السماح بخروج الطلاب والطالبات إلى منازلهم حفاظا عل سلامتهم.

وارتدى عدد من هؤلاء الطلاب كمامات الحماية الأنفية للوقاية من الغبار أثناء خروجهم من مدارسهم، ممن تعذر حضور أولياء أمورهم لنقلهم إلى المنازل، كما أثرت موجة الغبار على حركة الإقبال على المخيمات التي اعتادت استقبال الزوار خلال يومي الخميس والجمعة من كل أسبوع، باعتبارها متنفسا للكثير من العائلات التي تفضل قضاء الإجازة الأسبوعية في النعيرية وزيارة سوقها الشعبي.


وكانت الرئاسة العامة للأرصاد قد وجهت تنبيها متقدما عن نشاط في الرياح السطحية المثيرة للأتربة والغبار، مما أدى إلى شبه انعدام الرؤية الأفقية، لعدد من محافظات المنطقة الشرقية بما فيها محافظة النعيرية والأجزاء المجاورة لها.

ونصحت وزارة الصحة جميع المواطنين والمقيمين وخاصة مرضى الربو أو المصابين بالأمراض الصدرية، بعدم التعرض للغبار والأتربة التي تمر حاليا في بعض مناطق المملكة، والبقاء في المنازل وعدم مغادرتها إلا عند الضرورة، كما أشارت الوزارة إلى أهمية لبس الكمامات الطبية الوقائية أثناء الخروج من المنزل أثناء موجة الغبار، لافتة النظر إلى أن ذرات الغبار تعمل على تهييج الجهاز التنفسي ما يتسبب في حساسية الأنف.
المزيد من المقالات
x