سوريا تودع المشهد الآسيوي مبكرًا

سوريا تودع المشهد الآسيوي مبكرًا

الخميس ١٧ / ٠١ / ٢٠١٩
ودّع منتخب سوريا المشهد الآسيوي مبكرًا، كما جرت العادة، حيث لم يتمكن من بلوغ الدور الثاني للبطولة الآسيوية، والتي تحتضنها الإمارات حتى مطلع فبراير القادم، بخلاف ما كان الجميع يتوقع، خصوصًا عقب الظهور المميز خلال الفترة الماضية، وتحديدًا عبر التصفيات النهائية المؤهلة لكأس العالم في روسيا 2018م، بعد أن كان منتخب نسور قاسيون قاب قوسين أو أدنى من بلوغ ذلك الحلم لأول مرة في تاريخ الكرة السورية. غادر المنتخب السوري البطولة كثاني المنتخبات الآسيوية بعد منتخب الهند وأول المنتخبات العربية، ليسجل بذلك مغادرته السادسة خلال بطولات أمم آسيا من دورها الأول، حيث لم يتمكن من بلوغ الدور الثاني من البطولة في جميع مشاركاته الماضية، بعد أن كانت معظم الجماهير السورية تعول كثيرًا على هذا الجيل تحديدًا لأن يحقق إنجازًا سوريًا غير مسبوق من خلال هذه البطولة. ومن المتوقع أن تكون هناك غربلة شاملة في اتحاد كرة القدم السورية خلال الفترة القادمة، عقب الإخفاق الكبير في البطولة الآسيوية، وربما وبحسب ما يتردد عقب الخروج المرير أن يتم إبعاد رئيس الاتحاد الحالي فادي الدباس، وكذلك بعض الأسماء داخل اتحاد الكرة، وسيتم كذلك التحضير لإعداد برنامج جديد للمنتخب من أجل تصفيات كأس العالم 2022م.
المزيد من المقالات