«الأوروبي» : من السابق لأوانه تقييم عواقب رفض «بريكست»

«الأوروبي» : من السابق لأوانه تقييم عواقب رفض «بريكست»

الأربعاء ١٦ / ٠١ / ٢٠١٩


أعرب البرلمان الأوروبي اليوم ، عن رغبته في الحصول على توضيحات من المملكة المتحدة حول اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي "بريكسيت" الذي رفضه البرلمان البريطاني أمس.


وقال رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني في جلسة للبرلمان في مقره بستراسبورغ إنه "من السابق لأوانه تقييم عواقب هذا التصويت لكننا بالتأكيد لم نصل بعد إلى حال (عدم وجود صفقة) -او عدم التوصل لاتفاق" لكنه حذر من أن خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي من دون اتفاق سيكون "كارثة على كل الجوانب".

وأضاف أن اتفاق الانسحاب "بريكسيت" الذي جرى التوصل اليه هو الحل الأفضل والوحيد الممكن في ظل "الخطوط الحمراء التي وضعتها حكومة المملكة المتحدة وأكد عليها كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي في محادثات الخروج ميشيل بارنييه.

من جانبه دعا منسق خروج بريطانيا في البرلمان الأوروبي غي فيرهوفشتات إلى حوار بين الأحزاب في المملكة المتحدة لتشكيل غالبية إيجابية للخروج من الطريق المسدود "وربما إعادة تحديد الخطوط الحمراء للمملكة المتحدة".

وشدد فيرهوفشتات على أن التغييرات في موقف المملكة المتحدة قد تسمح ببحث العلاقة المستقبلية بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي.

فيما رأى بعض الأعضاء الآخرين في البرلمان الأوروبي أن الأمر بات متروكًا الآن لحكومة المملكة المتحدة وبرلمانها للسماح للاتحاد الأوروبي بمعرفة نوع العلاقة التي يريدونها مع الاتحاد الأوروبي.

في سياق متصل قال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز في كلمته بجلسة أخرى في البرلمان الأوروبي اليوم، حول مستقبل أوروبا إن اتفاق بريكسيت الذي رفضه البرلمان البريطاني كان "أفضل صفقة ممكنة" لاسيما وانه قدم أعلى مستوى من الحماية لكلا الجانبين بما في ذلك حقوق المواطنين والاقتصاديين ويهدف إلى الخروج بشكل منظم.

ووصف أي اتفاق يتسبب في خسارة الجميع ب"العار" معربًا عن امله في التوصل إلى تسوية لأقرب علاقة ممكنة.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خسرت امس تصويتًا في البرلمان على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.
المزيد من المقالات
x