«الرياضة» تفتح لذوات الإعاقة نافذة على المستقبل المشرق

«الرياضة» تفتح لذوات الإعاقة نافذة على المستقبل المشرق

الأربعاء ١٦ / ٠١ / ٢٠١٩
نوه نائب رئيس اتحاد السباحة للبارالمبية السعودي عبدالله الزبدة بأهمية ممارسة الرياضة لذوي الإعاقة للذكور والإناث على حد سواء، حيث تقلل الإعاقة من نشاطهم وتؤثر سلبا على نفسيتهم وتجعلهم غير قادرين على الاندماج مع المجتمع مما قد يؤدي للانطواء أو الانزواء عن المجتمع.

» العادات والتقاليد

ويقول الزبدة: الآن اختلفت نظرة ذوات الإعاقة إلى أنفسهن وبذلك استطعن أن يغيرن نظرة العالم، مما له الأثر الإيجابي فاستطعن أن يكتشفن في أنفسهن ما يدفعهن للأمام.

وقال الزبدة على كل فتاة من ذوات الإعاقة أن تختار ما يناسبها ويناسب إعاقتها وقدراتها الجسمية، والألعاب الرياضية مهمة جدا للفتيات اللواتي يعانين أساسا من قلة الحركة، والسبب العادات والتقاليد الخاطئة بإخفاء البنت المعاقة عن الناس لعدة أسباب مختلفة.

» تنمية القدرات

وقال ولي أمر العنود النفيعي من فئة متلازمة داون: وجود أندية رياضية تنافسية خاصة بالفتيات من ذوات الإعاقة تكتسب أهمية كبيرة ومنها أن تكون لها إطلالة على المجتمع وتكسبها صديقات خارج نطاق الأسرة، بالإضافىة إلى أنها تكسبهم الحيوية والنشاط والقوة خصوصا فتيات متلازمة داون يعانون من ضعف في عضلات الجسم، وكما أنها تنمي القدرة العقلية وتزيد التركيز.

» تحقيق التميز

وقالت مديرة نادي الحي للتربية الخاصة للرياضة سارة العتيبي: إن ممارسة الرياضة تعود على الفرد بالاتزان النفسي، وتحسين نمط حياة الفرد والأسرة وبناء مجتمع ينعم أفراده بأسلوب حياة متوازن من خلال تهيئة البيئة واستحداث خيارات جديدة تعزز مشاركة المواطن والمقيم في الأنشطة الثقافية والترفيهية والرياضية والتي تهدف إلى تحقيق التميز في عدة رياضات إقليميا وعالميا وتسعى حكومتنا الرشيدة لإشراك ذوي الإعاقة بالمزيد من الأنشطة الرياضية وتوفير بيئة صحية لهم.

» نوادي ذوي الإعاقة

وقالت بنين البراهيم من ذوي الإعاقة البصرية وحاصلة على بكالوريوس إلإعلام: أتمنى تخصيص أندية رياضية لذوي الاحتياجات الخاصة، وتتوفر فيها أجهزة آمنة تناسب ذوي الإعاقة البصرية، وفرق رياضية تنافسية لذوات الإعاقة البصرية وتوفير مدربة مخصصة لتلك الفئة، والاهتمام بوجود أخصائية تغذية تتواجد بالتزامن مع وقت بدء التدريبات في النادي للمتابعة الغذائية لهم.

ولكي يحقق النادي الآمال المتوقعة، والأهداف المتعلقة عليه أن يدرك بأنه من ضمن مساعيه تحقيق النادي لرؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠ في جانب مجتمع حيوي هو أن يسعى النادي للمشاركة في بطولات الرياضة المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، وهذه نقلة نوعية وقفزة تنموية في جانب الفتيات بشكل عام وظاهر في المنطقة، حتما ستكون تلك النقلة متماشية مع التطور الملموس الذي نعيشه اليوم.