اتفاق أمريكي سعودي على الحل السياسي في اليمن

واشنطن والرياض تواصلان البناء على الشراكة الإستراتيجية

اتفاق أمريكي سعودي على الحل السياسي في اليمن

الثلاثاء ١٥ / ٠١ / ٢٠١٩
اتهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أمس الإثنين، المتمردين الحوثيين بعدم احترام بنود اتفاق السويد الذي تم التوصل إليه الشهر الماضي برعاية الأمم المتحدة حول هدنة الحديدة، وعبر بومبيو عن امتنانه لدعم السعودية للعملية السياسية الأممية في اليمن.

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن واشنطن والرياض متفقتان على دعم التقدم السياسي في اليمن، مؤكدة أن الجانبين سيواصلان البناء على الشراكة الإستراتيجية بينهما.


» الحل السياسي

وقال بيان صادر عن السفارة الأمريكية في المملكة أمس: إن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، اتفق وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان على ضرورة الالتزام باتفاق السويد في اليمن.

جاء ذلك أثناء استقبال ولي العهد لبومبيو خلال زيارته للرياض والتي بدأت مساء الأحد، ضمن جولته الشرق أوسطية.

وأضاف بيان السفارة، المنشور على حسابها في «تويتر»، إن بومبيو وولي العهد اتفقا على ضرورة مواصلة خفض التصعيد في اليمن، كما اتفقا على ضرورة الحل السياسي الشامل في اليمن.

» مواجهة إيران

ووصل وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، مساء الأحد إلى السعودية، وكان في استقباله بالمطار سفير خادم الحرمين الشريفين في واشنطن الأمير خالد بن سلمان، ووزير الدولة للشؤون الخارجية عضو مجلس الوزراء عادل الجبير.

وشدد بومبيو، خلال لقائه مع الجبير، على ضرورة مواجهة «النشاط الخبيث» لإيران.

وقال بومبيو للصحافيين الذين يرافقونه في جولته في الشرق الأوسط بعد لقائه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان: «تحدثنا عن حقيقة أن العمل الذي تم تحقيقه في السويد عن اليمن كان جيدا».

وأضاف: «اليوم، اختار الحوثيون المدعومون من إيران عدم القيام بذلك».

» شراكة إستراتيجية

من جانبه، أوضح نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية روبيرت بالادينو، أن وزير الخارجية مايكل بومبيو التقى مع الجبير والسفير الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز في الرياض.

وناقش الوزيران القضايا الإقليمية الحساسة، بما في ذلك إيران وسوريا واليمن ولبنان وليبيا وأفغانستان.

واتفق الوزير بومبيو والوزير الجبير على أهمية الاستمرار في دعم التقدم السياسي من أجل تحقيق السلام في اليمن.

وناقش الوزيران الحاجة إلى مواصلة الجهود الإقليمية للوقوف ضد النشاط الخبيث للنظام الإيراني ولتعزيز السلام والازدهار والأمن.

وتطلع الوزيران إلى العمل معا لمواصلة البناء على الشراكة الإستراتيجية الهامة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية.
المزيد من المقالات
x