قطري ممول للإرهاب يعاود نشاطه عبر «تويتر»

قطري ممول للإرهاب يعاود نشاطه عبر «تويتر»

الثلاثاء ١٥ / ٠١ / ٢٠١٩
عاد من جديد المتهم الأبرز على القائمة القطرية للإرهاب «عبدالرحمن عمير النعيمي» والمدرج على لوائح العقوبات من قبل الخزانة الأمريكية، بالتغريد والمشاركة في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، كان الأبرز منها الترويج لـ«منظمة الكرامة» التي ترأسها، والمتهمة بدعم الأنشطة الإرهابية والدفاع عن المتورطين في العمليات الإرهابية.

» ألاعيب وتمويه


ويوما بعد آخر تتكشف ألاعيب النظام القطري الداعم للإرهاب، في التمويه والتغطية على أدواته التي تعيث خرابا بعدد من الدول وتهدد أمنها، فبعد مضى عام كامل على إعلان نظام الدوحة قائمة إرهاب خاصة به، ونشرتها اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية القطرية، تضمنت 19 شخصاً و8 كيانات، من بينها 6 كيانات قطرية كانت تدعمها الحكومة، إضافة إلى 11 شخصية قطرية، بينهم 10 موجودون في لوائح الإرهاب الخليجية والدولية، ومع ذلك لم تعلن السلطات القطرية وحتى اليوم عن نتائج التحقيقات، أو البدء بمحاكمة الشخصيات والكيانات القطرية المتهمة بدعم وتمويل الإرهاب من قبل الدوحة. والواقع يحكي العكس، وفقا لما نشرته «العربية نت»، فلا يزال عدد من الشخصيات على قائمة الإرهاب القطرية يمارسون نشاطهم الاعتيادي في العاصمة الدوحة، والمشاركة في المناسبات الاجتماعية، والرياضية، وحضور جلسات النقاش لمراكز الأبحاث والدراسات المتمركزة في قطر.

» خروج إرهابي

ومع استمرار الصمت القطري عن محاسبة وملاحقة المصنفين على قائمتها للإرهاب خرج مؤخراً الإرهابي عبدالرحمن عمير النعيمي، للترويج وبشكل علني عن منظمته «الكرامة» والمصنفة على قائمة الإرهاب للدول الخليجية الثلاث ومصر، واستخدام «تويتر» كمنصة له للتواصل الاجتماعي مع شخصيات قطرية وعربية، وتفضيل «تغريدات» متطرفة.

» لائحة العقوبات

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية أدرجت النعيمي على لائحة العقوبات في ديسمبر 2013، ووصفته بـ«الممول الإرهابي»، الذي قدم الأموال والدعم اللوجستي إلى تنظيم «القاعدة» وفروعه في سوريا والعراق والصومال واليمن، وذلك على مدى 10 أعوام.

وفي 2014 أدرجت الأمم المتحدة اسم عبدالرحمن النعيمي ضمن قوائم الإرهاب الدولية، ووجهت له تهماً صريحة بتقديم الدعم المالي ووسائل اتصالات لمنظمات إرهابية، ومع ذلك كله واصل النعيمي أنشطته المشبوهة من قطر.
المزيد من المقالات