«عدامة» الدمام.. ينتظر إعادة تأهيله وإنهاء معاناة قاطنيه

الأمانة: خطة للرصف وتركيب الإنارة وتنظيم الشوارع

«عدامة» الدمام.. ينتظر إعادة تأهيله وإنهاء معاناة قاطنيه

الثلاثاء ١٥ / ٠١ / ٢٠١٩


حي العدامة بالدمام من أقدم وأعرق الأحياء وعلى الرغم من ذلك فإن الحي لا يزال يفتقر لأبسط الخدمات التي تتمتع بها الأحياء الأخرى، فالشوارع ضيقة للغاية والقمامة تنتشر في شوارعه، بالإضافة إلى أن مشكلة طفح الصرف الصحي إحدى المشاكل المزمنة التي لم تجد حلا جذريا حتى الآن، كما يوجد بالحي عدد لا بأس به من المنازل الآيلة للسقوط وهي إحدى أبرز المشاكل التي يعاني منها.


واشتكى عدد من سكان الحي من كثرة العمالة الأجنبية في الحي بعد أن كان مركز أعيان وتجّار وأدباء مدينة الدمام، وأصبح الآن يعج بالعمالة الآسيوية والدكاكين المتهالكة.

«اليوم» تجولت في حي العدامة والتقت بعدد من سكان الحي الذين عبروا عن استيائهم لما وصل إليه الحال وتردي الخدمات البلدية.

الأنشطة التجارية

وقال أحمد الصدعان: أصبحت العمالة الأجنبية تحتل معظم مساحات الحي وسيطرت على الأنشطة التجارية، مشيرا إلى هجرة الكثير من سكان الحي الأصليين إلى الأحياء الحديثة، كما أن شوارع الحي ضيقة وتفتقر إلى الاهتمام والتنظيم من قبل أمانة المنطقة الشرقية.

أزقة ضيقة

ولفت إلى أن معظم الشوارع لا تتسع لمرور أكثر من سيارتين في وقت واحد، وأصبح كثير من الشوارع الداخلية عبارة عن أزقة ضيقة لا تسمح بمرور السيارات داخلها، لافتا إلى عدم وجود مواقف للسيارات، مطالبا الجهات المختصة بالقيام بدراسة كاملة للحي؛ لحصر احتياجاته وإمكانية تطوير خدماته، بالإضافة إلى التحرك لحل مشاكل الحي التي أصبحت تمثل قلقًا لهم والارتقاء بخدماته.

وبين غزاي العتيبي أن الحي لم يعد كما كان فبعد أن كان مركزا حيويا ويسكنه أعيان وتجار الدمام وأدباء، أصبح الآن يعج بالعمالة الآسيوية والدكاكين المتهالكة والشوارع تمتلئ بأكوام القمامة، مشيرا إلى إن الحي يعاني من الإهمال، لافتا إلى أن شوارعه تفتقر إلى الأرصفة والإنارة والتشجير، وتذمر من وجود طفح لمياه الصرف الصحي في بعض المواقع من شوارع الحي العامة والفرعية مما يزيد معاناتهم جراء هذا الوضع الذي تسبب في انتشار البعوض والروائح الكريهة.

الإزالة أو الترميم

ولفت عبدالله البلوي إلى وجود عدد من المنازل الآيلة للسقوط، مشيرا إلى أنها أصبحت تشكل خطرا على السكان. مشيرا إلى أهمية إزالة هذه المنازل من قبل أمانة المنطقة الشرقية أو إرغام أصحابها على إزالتها أو ترميمها لافتا إلى مخاطرها على الأهالي والبيئة والصحة العامة، مطالبا بإعادة تأهيل وتطوير الحي بالكامل.

إنارة جديدة

وبين سليمان الصدعان أن طبقات الأسفلت العتيقة ظهرت عليها التشققات والتصدعات، ويفتقر الحي إلى الإنارة الجيدة. مطالبا أمانة الشرقية بإعادة تأهيل الحي، وعمل أرصفة حديثة، مع إضافة إنارة جديدة، وتنظيم الشوارع التي تعاني من الفوضى المرورية بسبب ضيقها.

تنظيم الشوارع

من جانبه، قال مدير العلاقات العامة والمتحدث الرسمي لأمانة المنطقة الشرقية محمد الصفيان: إن حي العدامة يعتبر من الأحياء القديمة في الدمام، مشيرا إلى أن هناك خطة أدرجت ضمن تطوير الحي لإعادة تأهيل هذا الحي بالكامل، ويتضمن إعادة سفلتة الشوارع وإعادة رصفها من جديد، وتركيب وتقوية الإنارة في الحي، وتنظيم خاص للشوارع الداخلية وإعادة تأهيلها.
المزيد من المقالات
x