دور ربع النهائي.. المحك في آسيا

دور ربع النهائي.. المحك في آسيا

الاثنين ١٤ / ٠١ / ٢٠١٩
تأهل منتخبنا لدور الستة عشر في البطولة الآسيوية بعد تحقيقه انتصارين مهمين أمام (كوريا الشمالية ولبنان) ليؤكد للجميع أنه أحد المنتخبات القادمة للمنافسة على اللقب.

¿ ​التأهل أمر مهم جدا ولكنه ليس منتهى الطموح؛ لأن منتخبنا يجب أن يكون اللقب أهم أهدافه وأي هدف آخر لن يكون مقبولا.


¿أمام منتخبنا يوم الخميس مباراة مع منتخب (قطر) في آخر مبارياته في دوري المجموعات، وهي مباراة مهمة لاعتبارات عديدة ومن ضمنها استمرار ثقافة الفوز بالمباريات.

¿ نعرف أن الطريق للكأس لا يزال طويلا ويحتاج لعمل كبير، ولكن بهذا الأداء والانضباط الذي يقدمه لاعبونا من مباراة إلى مباراة منتخبنا بهذه الشخصية قادر أن يذهب للكأس.

¿ الكل يعرف أن مباريات دور الـ 16 ستكون بنظام خروج المغلوب ولا توجد فرصة للتعويض، ولهذا دائما ما تكون هذه النوعية من المباريات بحاجة لأسلوب لعب مختلف؛ لضمان التأهل.

¿ مهما قدمت كمنتخب في دوري المجموعات من أداء وتصدرت مجموعتك وتأهلت ثم تذهب للدور القادم وتخرج فأنت بذلك ترسل رسالة للجميع مفادها: أن مجموعتك كانت سهلة!.

¿ البدايات في دوري المجموعات لا تعطي مؤشرا حقيقيا لمستوى أي منتخب، ولهذا من الممكن أن نرى منتخبا يتعثر بالبداية ثم ينهض وينافس وقد يحقق اللقب.

¿ المحك الحقيقي للمنتخبات سوف يبدأ من وجهة نظري من (دور ربع النهائي)، وفي هذا الدور سوف تظهر قيمة المنتخبات الكبيرة للوصول للدور نصف النهائي.

¿ البطولة إلى الآن لم تقدم منتخبا مرعبا بشكل كبير، وهذا الأمر متوقع؛ لأننا في دوري المجموعات والمنتخبات الكبيرة غالبا ما تحاول أن تتأهل بأقل مجهود وتدخر قوتها للمرحلة القادمة.

¿ المتوقع أن المنتخبات المتأهلة ستلعب الدور القادم بأسلوب لعب وتكتيك مختلف كليا؛ لأنها مباريات بحاجة لتعامل مغاير عن مباريات دوري المجموعات.

¿ لا يستطيع أحد إلى الآن أن يعطي حكما قاطعا عن المنتخبات التي يمكن ان تحصل على اللقب وهذا أمر طبيعي؛ لكون المنتخبات أغلبها مقاربة لبعضها في المستويات.

أخيرا..

الثقة بلاعبينا ودعمهم عامل مهم جدا في هذه المرحلة، فهم يقدمون مباريات تصاعدية بالمستوى ومع المساندة والتشجيع فهم قادرون أن يحققوا أمانينا ويعودوا بكأس البطولة إن شاء الله.

TWITTER: SAMEER_HILAL
المزيد من المقالات
x