مساجد جدة القديمة.. تحف معمارية نادرة وتاريخ مدينة مضيء

أشهرها مسجد الشافعي بني في القرن السابع الهجري

مساجد جدة القديمة.. تحف معمارية نادرة وتاريخ مدينة مضيء

الاثنين ١٤ / ٠١ / ٢٠١٩
مساجد جدة التاريخية أحد أبرز المعالم التاريخية ذات النمط العمراني الفريد والتي يمتد تاريخها إلى قرون مضت من الزمن، 36 مسجدا تتزين بها أرجاء جدة التاريخية حظيت باهتمام كبير من أهالي جدة قديما، ومن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني حديثا ، وتسجيلها ضمن قائمة التراث العالمي بمنظمة اليونيسكو.

المساجد التاريخية تتميز بالنقوش القديمة والرواشين الخشبية والمكبريات الخشبية والمتنوعة زاهية الألوان والنقوش، من أشهرها مسجد الشافعي الذي يقع في حارة المظلوم في سوق الجامع، وهو أقدم مساجدها وقيل إن منارته بنيت في القرن السابع الهجري الموافق الثالث عشر الميلادي، وهو مسجد فريد في بنيان عمارته وهو مربع الأضلاع ووسطه مكشوف للقيام بمهام التهوية، وقد شهد المسجد أعمال ترميم لصيانته وتقام به الصلاة، ومسجد عثمان بن عفان ويطلق عليه مسجد الأبنوس (الذي ذكره ابن بطوطة وابن جبير في رحلتيهما) لوجود ساريتين من خشب الأبنوس به، ويقع في حارة المظلوم وله مئذنة ضخمة وتم بناؤه خلال القرنين التاسع والعاشر الهجريين، ومسجد الباشا ويقع في حارة الشام وقد بناه بكر باشا الذي ولي جدة عام 1735م، وكان لهذا المسجد مئذنة أعطت المدينة معلما أثريا معماريا، وقد بقيت على حالها حتى 1978م عندما هدم المسجد وأقيم مكانه مسجد جديد، ومسجد عكاش ويقع داخل شارع قابل غربا أقيم قبل عام 1379هـ وقام بتحديد بنائه عكاش أباظة وتم رفع أرضية المسجد عن مستوى الشارع بحيث يصعد إليه بعدة درجات وهو في حالة جيدة وتقام فيه الصلوات حتى هذا اليوم، ومسجد المعمار ويرجع اسمه إلى أحد ولاة جدة العثمانيين ويدعى مصطفى معمار باشا، الذي لقب الجامع باسمه وصلى فيه بانتظام، وتجد في محراب الصلاة تاريخ الإنشاء محفورا في القمة العلوية من المحراب بالتاريخ الهجري وهو عام 1093هـ ويقع في شارع العلوي غربا بمحلة المظلوم القريبة من برحة نصيف الشهيرة، وهو مسجد كبير ومرتفع كثيرا عن مستوى الشارع، وهو الآن بحالة جيدة وتقام فيه الصلاة وله أوقاف خاصة به، ومسجد الملك سعود، ويقع في منطقة البلد وتم بناؤه في عهد الملك سعود.
المزيد من المقالات
x