سيدات يمتهن «تاجر شنطة» وبلدية الخبر تطاردهن

سيدات يمتهن «تاجر شنطة» وبلدية الخبر تطاردهن

الاحد ١٣ / ٠١ / ٢٠١٩
أطلقت إدارة الخدمات النسائية في بلدية محافظة الخبر حملة ضد «تاجرات الشنط» بهدف تعريف المجتمع بحجم الضرر الواقع على الصحة، خاصة الأمراض الجلدية؛ بسبب غياب التعقيم والرقابة على تاجرات الشنطة غير الحاصلات على ترخيص رسمي وشهادة صحية من البلديات، إضافة إلى التوعية بمخاطر التعامل مع التاجرات اللاتي يبعن مستحضرات تجميل مجهولة المصدر، وتتسبب في أضرار على الصحة العامة، وبدأت الإدارة بتجهيز كل متطلبات الحملة، التي سيتم من خلالها توسعة نطاق الوعي في الأضرار الناجمة عن استخدام المستحضرات التجميلية سواء في الشعر أو البشرة دون معرفة صحتها، وذلك بعد أن لوحظ انتشار التاجرات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضح رئيس بلدية محافظة الخبر المهندس سلطان الزايدي لـ«اليوم» أن الحملة انطلقت من المدارس والجامعات والمجمعات التجارية، كونها جاءت للحد من الممارسات العشوائية في قطاع التجميل عبر تاجرات الشنطة اللاتي يمارسن مهنة التجميل دون مظلة رسمية، على خلاف المشاغل التي تعمل بصورة رسمية، وتم رصد مخالفاتها ومراقبتها بصورة مستمرة بجولات ميدانية، من منطلق حرصنا على الصحة العامة.


من جانبها، وجهت مساعدة رئيس البلدية لتقنية المعلومات إيمان الغامدي بالبدء في أعمال الحملة بعد موافقة رئيس البلدية، باعتبار تاجرات الشنطة ظاهرة غير صحية تتسبب في العديد من المشاكل الصحية بسبب استخدام أدوات غير معقمة، ومواد منتهية الصلاحية بصورة غير نظامية، وعدم وجود شهادات صحية تثبت خلوهن من الأمراض، بالإضافة إلى عدم اتباعهن لأي مركز تشرف عليه البلدية مما يؤدي إلى ضياع حق المتضررة، بالإضافة إلى الضرر الصحي.

وأبانت الغامدي أن الإدارة العامة للخدمات النسائية تعمل بصورة مستمرة على ضبط كل ما يمكن أن يتسبب في غياب الرقابة ورفع نسبة الأمراض للعاملات بصورة عشوائية أو بطرق غير صحية، مشيرة إلى أن البلدية تعمل على إخراج صورة كاملة للتعريف بأبرز الأمراض، التي تتسبب بها تاجرات الشنطة، موضحة أن السبب الرئيس في غياب الوعي البيئي والصحي في العديد من الأماكن هو الإعلانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
المزيد من المقالات
x