النشامى يتسلح بمساندة جماهيرية كبيرة لمواصلة المشوار الآسيوي

النشامى يتسلح بمساندة جماهيرية كبيرة لمواصلة المشوار الآسيوي

الاحد ١٣ / ٠١ / ٢٠١٩
تشعر الجماهير الأردنية بالسعادة؛ بسبب تألق لاعبي منتخب بلادها في كأس آسيا 2019، وبات المنتخب الملقب باسم «النشامى» أول المتأهلين إلى دور الستة عشر، بعدما خرج بشباك نظيفة للمباراة الثانية على التوالي ووصل إلى ست نقاط وقبل مواجهة فلسطين في الجولة الثالثة.

وينتظر أن يعتمد منتخب النشامى مجددًا على المساندة الجماهيرية الكبيرة التي كان لها دور مؤثر للغاية في مواجهتي أستراليا وسوريا.


وكان المنتخب الأردني قد فجّر مفاجأة كبيرة وأثبت قدرته على المنافسة بعدما حصد العلامة الكاملة، مما ضاعف من صعوبة المهمة على الأردن، حيث وضع الكثير من الضغوط على الفريق قبل مواجهة فلسطين في قمة عربية أخرى، المتحفز لتعويض خسارته أمام أستراليا.

وقدّم المنتخب الأردني عرضًا قويًا في أولى مباراتين سواء على المستوى الدفاعي أو الهجومي، وهو ما يسعى لتكراره في بقية مباريات البطولة بقيادة المدرب البلجيكي فيتال بوركلمانز.

وارتسمت الابتسامة على وجه المدرب البلجيكي وقال «أنا مدرب سعيد، قدم لاعبو فريقي أداء جيدًا ولعبنا بأسلوب خططي جيد وصنعنا الفرص».

كما يأمل النشامى في استمرار المستوى الرائع لحارس المرمى المخضرم عامر شفيع، الذي كان أحد الأسباب الرئيسية في الفوز في أول مباراتين بعدما تصدى للعديد من الفرص المحققة للتسجيل.

ولكن المشكلة الوحيدة التي قد تؤرق منتخب النشامى هي الإجهاد في ظل المجهود الكبير الذي بذله اللاعبون أمام أستراليا وسوريا، ورغم هذا، قد يكون بقاء الفريق في العين بعد مباراته أمام أستراليا مصدرًا للحصول على قسط أكبر من الراحة.
المزيد من المقالات