الإعلام الياباني.. دروس وعبر

الإعلام الياباني.. دروس وعبر

الاحد ١٣ / ٠١ / ٢٠١٩
فوز تحقق من عنق الزجاجة، لكن الإعلام الياباني لم يسل السهام لتصويبها في اتجاه لاعبي المنتخب الياباني، بل كان مساندا لهم ومؤكدا أن الأهم في تلك البداية هو تحقيق الانتصار، متوقعا بأن يظهر نجوم «الساموراي» بمستوى أفضل في المباريات المقبلة. ومثل هذا التعامل الاحترافي والوطني درسا جميلا للإعلاميين الآسيويين، وخصوصا من أبناء العرب، الذين يهاجمون بهواجة الأجهزة الفنية والإدارية، وكذلك اللاعبون في حال تحقق نتيجة لا ترضي طموحاتهم. عدم الظهور بالمستوى المطلوب، قد يحدث في أحد اللقاءات، وهو ما يجب تجاوزه لمصلحة الوطن، وبالتالي دعم المنتخب وأجهزته المختلفة كونه لا يمثل أفراد، بل يمثل شعبا بأكمله.
المزيد من المقالات
x