«الفن».. يصلح ما تفسده «الرياضة»

الفرج: التعصب تواجد بقوة في الماضي

«الفن».. يصلح ما تفسده «الرياضة»

الاحد ١٣ / ٠١ / ٢٠١٩
حينما يحل ضيفا، فإن تاريخا يمتلئ بالنجاح يسبقه بالحديث، ليرسم متعة من الذكريات، ترحل إلى زمان «هامان يا فرعون»، وتعود لترسم بسمة خالدة على الوجوه.

ولأنه قامة عربية فنية كبيرة، نثرت أحاديثه العديد من الدروس، أثناء حلوله ضيفا على برنامج «هنا الإمارات»، الذي يقدم على قناة أبوظبي الرياضية، والذي تنوعت من خلاله الأحاديث حول الرياضة والفن والإمارات.


رياضيا، وعلى هامش التغطية الخاصة لنهائيات كأس الأمم الآسيوية الـ(17) بالإمارات، أشار الفنان الكويتي سعد الفرج، أحد أساطير الفني الخليجي، إلى أن التعصب الذي تشهده الرياضة في الوقت الحالي لا يقارن أبدا بالتعصب الذي كان يتواجد في فترة شبابهم، فقد كان التعصب يستشري على مستوى شعب بأكمله، وليس على مستوى أفراد كما هو حادث في الوقت الحالي.

وأكد أنه حينما كانت تلتقي الكويت مع أحد المنتخبات الخليجية، كالسعودية أو البحرين أو الإمارات، فإنهم يذهبون بعدها لتقديم عمل فني فيها؛ سعيا لإصلاح ما أفسده التعصب الرياضي أثناء تلك الرياضات.

الفرج عبر عن فخره هو وكل الخليجيين بما وصلت له الإمارات، مستضيفة البطولة الآسيوية، من تطور كبير ونجاحات مستمرة، مسترجعا ذكرياته مع الشيخ زايد، فقد أخبره في الستينيات بأن الكويت هي القدوة، قبل أن يلتقي به في زيارة أخرى، ليخبره سعد بأن الإمارات أصبحت «كويت» ثانية، فقال له وهو يضحك: وسنتفوق عليها.
المزيد من المقالات