«ضاحية الجبيل».. خدمات غائبة والبلدية تطالب بـ«الصبر»

اكتمال 90 % من مشروع دفان الشوارع

«ضاحية الجبيل».. خدمات غائبة والبلدية تطالب بـ«الصبر»

السبت ١٢ / ٠١ / ٢٠١٩


تعد «ضاحية الملك فهد بالجبيل» التي تضم 4 أحياء، من الأماكن التي تفتقر إلى كثير من الخدمات، وأهمها الدفان وسفلتة الشوارع، حيث يصعب على السكان الوصول إلى المنازل إلا عن طريق استخدام سيارات دفع رباعي بعدما تعطلت سياراتهم العادية، إضافة إلى كثرة المستنقعات وغياب المدارس، وطالب السكان المسؤولين بضرورة الاهتمام بتقديم الخدمات البلدية والصرف الصحي، إضافة إلى معالجة المياه الجوفية بشكل جذري حتى لا تتكرر مأساة ضاحية الدمام وتتصدع المباني، في حين أكدت بلدية الجبيل أن المشاريع الخدمية تسير وفق الخطط الموضوعة مطالبة الجميع بالصبر.


» صرف وسفلتة

وقال إبراهيم الزهراني: «نتطلع من رئيس البلدية لحل جذري للمعاناة بالضاحية، حيث يشكل الصرف الصحي «البيارات» مع المياه الجوفية خطرا على المنازل، وحتى لا يتكرر ما حدث في ضاحية الدمام ويخسر المواطن منزله الذي وضع فيه تحويشة عمره، نتطلع إلى عمل حل جذري لإنهاء الأزمة التي نتخوف ونعاني منها».

وقال عيسى المري: نطلب مواصلة الدفان في الضاحية والسفلتة، فلا تزال معاناتنا مستمرة من عدم الوصول إلى منازلنا إلا بسحب السيارات، حيث «التغريزات» ويكون لزاما علينا شراء سيارات الدفع الرباعي حتى نصل إلى منازلنا.

» مراقبة المقاولين

وقال حسن الغامدي: نتمنى أن يكون هناك اهتمام بضاحية الملك فهد من قبل بلدية الجبيل من حيث التخطيط، فالمخارج والمداخل لها قليلة جدا، ونتمنى مراقبة المقاولين وإنجاز ما يعملون وفق المدة المحددة، كما هناك حاجة ماسة لإعادة تخطيط الشوارع وردم المنخفض منها وتحديد الأرصفة والمخارج حتى تكون الضاحية من الأحياء النموذجية.

وأضاف علي القحطاني: كما نتطلع من مصلحة المياه بالجبيل إيصال المياه والصرف الصحي، حيث لنا سنوات نطالب ولم ينفذ أي مطلب، كما نتطلع إلى بناء مدارس ومراكز صحية، فهي تفتقر إلى كل هذه المقومات الأساسية.

» دفن المستنقعات

ويكمل زايد البيشي: رغم وعد البلدية إلا أن الطرقات وسوء مشاريع السفلتة وكثرة الحفر وكثرة المستنقعات تحاصر الضاحية، مناشدا الجهات ذات العلاقة بتحمل مسؤولياتها وإعادة السفلتة وإنهاء المعاناة. وأضاف البيشي: نرجو تحقيق مطالبنا ونتمنى من الجهات المسؤولة الاهتمام بصورة عاجلة بدفن المستنقعات في الأراضي المنخفضة والبيضاء ورشها بالمبيدات؛ لمكافحة الحشرات والبعوض والفئران، والاهتمام بصيانة وإنارة الشوارع.

وطالب نايف السبيعي البلدية بفتح مخارج مرتبطة بالشارع العام المؤدي إلى الدمام، ومراقبته من قبل المرور لمخالفة السيارات العاكسة للسير.

» المشاريع قادمة

من جهته، قال رئيس بلدية محافظة الجبيل م. صالح القرني: من خطتنا في هذا العام 2019 اكتمال 90% من دفان شوارع جميع الأحياء الأربعة بضاحية الملك فهد، كما هناك دراسات واستشارات للمياه الجوفية وتعاون ومناقشات مع إدارة المياه من أجل الصرف الصحي والبيارات التي يكون لها تأثير على البناء، إضافة إلى المياه الجوفية.

وأضاف م. القرني: هناك مخاطبات مع وزارة النقل لإضافة عدد من المخارج للضاحية على الطريق الرئيس الدمام/‏ الجبيل.

وأشار إلى أن البلدية عينت عددا من الفرق لمختلف أحياء الجبيل؛ للمراقبة وتنفيذ الأعمال، مطالبا بتعاون الجميع والإبلاغ عن أي مخالفة.

وأشار إلى وجود دراسة واهتمام بالشوارع؛ لمعرفة أسباب هبوط الأسفلت وعمل الحل الجذري حتى لا تتكرر وندفع مبالغ إضافية، وهناك اهتمام كبير بحي الخالدية «أحد أحياء الضاحية» من حيث الرصف والنظافة وسوف يسند إلى مقاول، كما سيتم قريبا ربط الحي بطريق الدوار ابتداء من الدوار إلى الشارع الرئيسي الدمام/‏ الجبيل.

وحول طلبات الكهرباء والمعاناة من الدفان قال: إن الأولوية لدفان الشوارع الموجودة بها مبان سكنية لكي يتم إيصال الكهرباء دون عوائق وتأخير، وهذا ما يتم حاليا، حيث وجهنا المقاول لأن تكون أولوية الدفان لأي منزل مكتمل. وحول مشكلة المستنقعات قال: إن البلدية قامت بردم أكثر من 30 مستنقعا للمياه الراكدة وتجمعات مياه الأمطار، ولدينا خطة مجدولة لرش الأحياء المتضررة، وأكد القرني أن البلدية تقدم كل ما في وسعها لخدمة المحافظة ونقدر احتياجات كل مواطن من الخدمات ونتطلع من الجميع الصبر، وسوف ننفذ مشاريعنا بما يرضيهم وفق الخطط المعتمدة.

الأهالي: صعوبة الوصول للمنازل والصرف والمياه الجوفية يقلقاننا
المزيد من المقالات
x