كشفت ناسا أن كويكبا عملاقا، اكتشف قبل نحو أسبوع واحد فقط، سيقترب من كوكب الأرض، بعد ظهر اليوم السبت.

ورصد العلماء الكويكب الذي تطلق عليه ناسا اسم الكويكب "2019 AX2"، للمرة الأولى بواسطة أجهزة الرادار، في 3 يناير من هذا العام.

ويعتقد علماء الفلك في ناسا، أن الصخرة الفضائية المارقة تتوجه نحو الأرض بشكل يجعلها في أقرب نقطة من كوكبنا في نهاية هذا الأسبوع.

ومن المتوقع أن يصل الكويكب إلى مسافة 6.7 مليون كلم من الأرض خلال اقترابه الوثيق. ويقدر علماء مختبر الدفع النفاث أن حجم الكويكب "AX2" يبلغ ما بين 32 و71 مترا.

ويبلغ طول الكويكب ثلاثة أضعاف ونصف طول ممر البولينغ و8.4 مرة أطول من حافلة لندن ذات الطابقين، وهو أطول أيضا من برج بيزا المائل.

ومن المعروف أن الكويكبات الأصغر حجما تسبب أضرارا لا يمكن تصورها عند الاصطدام بالكوكب، حيث أنه عندما اخترقت صخرة فضائية يقدر حجمها بنحو 20 مترا، الغلاف الجوي للأرض بسرعة كبيرة في عام 2013، فوق منطقة تشيليابينسك في روسيا، أصيب أكثر من 1500 شخص.

وتتوقع ناسا أن يتخطى الكويكب "AX2" هذه المسافة بنحو 6.74 مليون كلم، وهذا يعادل 17.55 مرة المسافة من الأرض إلى القمر.

وبعد اجتياز الكويكب "AX2" للأرض، تتوقع ناسا أن يقوم الجرم الفضائي بزيارتنا مجددا ثلاث مرات على الأقل وذلك في صباح يوم 5 يناير 2033، تليها 26 أغسطس 2085، ثم في 2 سبتمبر 2134.