انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة لأحد العمال الأردنيين وهو يتابع مواجهة منتخب بلاده ضد نظيره الأسترالي في افتتاح الجولة الأولى من بطولة كأس الأمم الآسيوية، حيث كان يتابع هذه القمة من خارج أحد المقاهي وسط العاصمة الأردنية عمان، حيث لم يتمكن من الدخول للمقهى لتعارض توقيت المباراة مع ساعات عمله.

هذه الصورة كان صداها قد تجاوز الحدود الأردنية ليصل على مستوى الوطن العربي، حيث تعاطف الكثير من الجماهير العربية مع هذا العامل الذي أطلقوا عليه (عامل الوطن)، قبل أن تنقل هذه الصورة العامل للديوان الملكي ليشاهد القمة العربية الكروية بين الأردن وسوريا إلى جانب الملك الأردني وولي عهده.

«اليوم» تواصلت مع عامل الوطن خالد الشوملي من قلب العاصمة الأردنية عمان في حديث خاص، حيث أوضح أنه لا يزال غير مصدق برؤيته للملك عبدالله وولي عهده ومشاهدة القمة الأردنية - السورية سوية، منوها أن ذلك اليوم سيبقى أحد أسعد أيامه مدى الحياة.

وأضاف: علمت بانتشار الصورة عقب نهاية مواجهة المنتخب الأردني ونظيره الأسترالي، لكن لم أكن أتوقع بأن تكون نهايتها بهذا الحجم من المفاجأة والسعادة، مؤكدا أن الديوان الملكي تواصل معه في الليلة التي سبقت مواجهة منتخب الأردن وسوريا، وطلبوا منه الحضور للديوان الملكي لمشاهدة المباراة، إلا أنه لم يكن يعلم أن مشاهدته للقاء ستكون إلى جانب الملك، حيث لم يخبروه بذلك إلا عندما دخل الملك وولي عهده للصالة المخصصة لمشاهدة اللقاء، حيث كانت الأجواء الحماسية طوال دقائق اللقاء والتي انتهت ولله الحمد لصالح الأردن.