يرأس وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، وفد المملكة المشارك في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2019م، الذي تبدأ أعماله يوم غد الأحد، ويستمر أربعة أيام. ويضم وفد المملكة المشارك عددا من الجهات المختصة في مجالات الطاقة والصناعة والكهرباء، لاستعراض المبادرات والمشاريع المستقبلية لرفع كفاءة الطاقة وتطوير التقنيات الحديثة لتعزيز الاستدامة في المملكة. وتشارك المملكة بجناح تفاعلي في أسبوع أبوظبي للاستدامة، يضم 21 قطاعاً، يتم من خلالها تقديم العديد من المحاضرات وجلسات النقاش المتخصصة، في موضوعات تشمل: كفاءة الطاقة، وتقليل الانبعاثات الكربونية، ومبادرات المملكة في تنويع مزيج الطاقة، وتوطين صناعة الكهرباء والخدمات المرتبطة بها، والموارد المائية، والاستثمار في المملكة، إضافة لدور البحوث والتطوير لأجل الاستدامة. وتهدف المشاركة إلى تسليط الضوء على دور المملكة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والإجراءات المتخذة لتحقيقها. جدير بالذكر، أن أسبوع أبوظبي للاستدامة ينطلق في شهر يناير من كل عام؛ ويعد أحد أكبر التجمعات المعنية بالاستدامة في العالم، حيث يستقطب خبراء القطاعات ورواد التكنولوجيا وقادة الاستدامة، كما يسهم الأسبوع من خلال مبادراته وفعالياته المختلفة في دفع عملية تبادل المعارف، وتطبيق الإستراتيجيات، وتطوير الحلول اللازمة لمواصلة مسيرة التقدم.